سياسة

كيف تفرق بين الابتسامة الطبيعية والمزيفة؟

هناك أنواع من الابتسامات أكثر مما تظن، كيف تميّز بينها؟

Phsycologytoday- أدريان فيرنهام

ترجمة دعاء جمال

مزيفة او طبيعية، كل ابتسامة تخبرك شيئاً مهما ًبشأن صاحبها..

يمكن للابتسامة أن تكون طبيعية أو مزيفة. ويمكن تعريف الابتسامة العريضة، أو الحقيقية، أو المعبرة، أو العفوية، تعريفاً نفسياً من خلال ما تفعله العضلات لمختلف أجزاء الوجه المختلفة، الشفاة، أو الوجنة أو العيون. وهناك أيضاً الابتسامة الساخرة، البائسة، وتكون غالباً غير متوازنة حيث تشير لإدراك تقلبات الحياة. والابتسامة المهذبة، تكون عادةً أقرب للتجهم، وهى علامة على الإحراج مثلما هى علامة أيضا على السعادة.

وأحياناً يضحك الناس كرد فعل على صدمة، أو عندما يحرجون. والضحك الصادق يزيد من التنفس، حيث يخفض معدل ضغط الدم. البكاء أيضا، فريد إنسانياً مثل الضحك، حيث يمكن أن يصاحبه ضحك ويمكن أن يكون علامة للفرح والارتياح من صدمة أو حزن.

درس الخبير العالمي ، بول إيكمان، كل عضلات الوجه والدوافع النفسية ليفهم طبيعة الابتسامات. وخرج لنا بتلك اللائحة المفيدة:

الابتسامة المحسوسة: تكون طويلة وشديدة وتظهر كل علامات الشعور الإيجابى المصاحب للتسلية، والرضا والمتعة من التحفز.

ابتسامة الخوف وابتسامات الازدراء: هو اسم غير دقيق لأن أياً منهما ليس له علاقة بالمشاعر الإيجابية، غير أن لكليهما “فم مبتسم” وغمازات.

الابتسامة المكبوحة: وهى ابتسامة حقيقية، لكن يحاول الأشخاص كبح أو إخفاء امتداد مشاعرهم الإيجابية.

الابتسامة البائسة: تشير لتحمل مشاعر سلبية.

الابتسامة الغزلية: تعد جزئياً محرجة لأن الشخص ينظر بعيداً عن الشخص المهتم به (المرغوب)

ابتسامة شابلن: ابتسامة ملتوية ومتغطرسة مما  يؤثر على شكل الابتسامة

أشار إيكمان أيضاً للابتسامات المفتعلة لكنها ليست مزيفة، ابتسامات تشير لرسالة معينة مثل:

ابتسامة المتأهل: تخفف من حدة رسالة قاسية، ويمكنها أن تدفع المتلقي إلى ردها بابتسامة مماثلة.

ابتسامة الامتثال: إقرار بقبول موقف مرير دون اعتراض.

ابتسامة التوافق: ابتسامة مهذبة تظهر الاتفاق، والتفهم والإقرار بأمر ما.

ابتسامة رد المستمع: تشير ببساطة إلى ان الشخص قد فهم كل شىء استمع إليه. إنها تشجيع على الاستمرار.

أجرى بيتر كوليت من جامعة أوكسفورد، تحليلا رائعا ومفصلا لابتسامات لشخص واحد، وهى الأميرة ديانا، ووجد أنها كانت مميزة بست ابتسامات مختلفة:

ابتسامة العين الواسعة: أن توسع العين وتجعل الناس يشعرون بحماية أكثر.

ابتسامة سبنسر: كانت حقيقية ونابعة من القلب، وأصلية.

الابتسامة المنشودة، تحدث فى أوقات الخجل أو الإحراج

الابتسامة المنخفضة: تتضمن خفض الرأس حيث تنظر العين لأعلى بطريقة تظهر تشبه الأطفال

الرأس لا يمكنها الابتسام: تعني إمالة الرأس لجانب واحد لتظهر أنها غير مهددة.

ابتسامة الالتفاف: تعطي رسالتين معاكستين ( اقتراب/ تجنب) التى وصفها داروين بالمهجنة ويعتقد أنها ابتسامة لا تقاوم.

يتمرن السياسيون، ونجوم الأفلام، والعاملون بالإعلام على الابتسام. وكذلك العاملين فى مجالات الضيافة. هناك أشياء يتعلمون عدم القيام بها: فتح الفم، إلا إذا كنت تضحك؛ إخراج ابتسامة ساطعة مفاجئة؛ أن تملك ابتسامة منظمة ليس لها علاقة بما تقوله. أن تقول “تشييز” كي تنتج ابتسامات مزيفة. الأشخاص المعروفين بالابتسام قليلاً مثل (بوتين، تاتشر) لديهم سمعة كونهم أشداء وغير خاضعين، وهو ما يريدون تصويره. الابتسام يؤثر على سمعة الشخص وصورته. هؤلاء ممن فى ” الأعمال المعتمدة على السمعة” يعلمون ذلك.

وهناك العديد من الأسباب لابتسام الناس. نعلم أن الأشخاص يميلون للابتسام أقل عندما يكذبون مما يفعلون عند قول الصدق، لأنهم يقومون بعكس ما يتوقعه منهم الناس عند إخبار كذبة. أظهرت دراسات الشرطة في كثير  من المرات، أن الأشخاص المتهمون بجرائم خطيرة ( تهريب) وأقل خطورة ( السرعة) يميلون للابتسام أكثر وبشكل أكثر صدقاً عندما يكونون أبرياء، أكثر من أولئك الذى ثبتت إدانتهم لاحقاً. يمكنك ملاحظة زيف الابتسامة المقلدة من خلال البحث عن هذه الاشياء:

الفترة: كم دامت. فالابتسامات المزيفة تدوم وقتا أطول

التجمع: تجمع العين والفم معا، ثم يتبدد هذا الاجتماع بسرعة.

التناسق: إذا احتلت الابتسامة جزءاً أكبر من جانب واحد للوجه (عادة الجزء الأيمن) فمن المرجح أن تكون مزيفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق