مجتمعمنوعات

كيف تصبح شخصًا أفضل في 7 أيام؟

كيف تصبح شخصاً أفضل في 7 أيام؟

Inc- لولا داسكال

ترجمة دعاء جمال

قال ماكس دوبري ذات مرة إننا لا نستطيع أن نصبح ما نريد بالبقاء كما نحن.

إذا كان هدفك أن تصبح شخصا أفضل، أن تكون قائدا أفضل، رجل أعمال، والدا، معلما، فالخطوة الأولى هي أن تتعلم القيام بالأشياء بشكل أفضل. هذا ما نطمح له جميعا، بغض النظر عن طبيعة ما نريد التحسن في القيام به.

هذا الطموح والرغبة في التحسن والنضج دائما يجعلنا نستمر في التقدم والسعي، بغض النظر عن مدى نجاحنا بالفعل، فالأمر يرتبط بما تفعله في محاولة وصولك للنجاح.

فلتبدأ من اليوم، هنا سبعة أسئلة تطرحها على نفسك خلال السبعة أيام القادمة. إذا كان بإمكانك طرحها بشجاعة، وإجابتها بصدق، ومحاولة التعلم من ذلك كله، ستكون السبعة أيام التالية بمثابة فرصة لمعرفة كيف يمكن أن تصبح شخصا أفضل.

اليوم الأول: كيف أبدو؟

ابدأ اليوم بالاستماع للأشياء التي تقولها للآخرين ولنفسك. هذه هي الطريقة الأفضل لمعرفة كيف تفكر، هل تُعِّبر في كلامك عن التشاؤم أم التفاؤل؟ الرضا أم الفرح؟ التقبل أم إصدار الأحكام؟ تعلم كيفية انتقاء أفكارك، وسيتبع ذلك تغيرات ملحوظة في حديثك وسلوكك. اجعل مهمة اليوم الأول أن تبدو كما تريد حقًا.

اليوم 2: ما الذي عليّ أن أتعلمه؟

الشعور أنك تعرف كل ما تريد معرفته حقًا يسلبك قدرتك على تعلم ما هو جديد. اسأل نفسك عن ما الذي عليك أن تتعلمه تحديدًا. قد يكون شحذ مهارة، تنمية عادة جديدة، تحديث معرفة تقنية أو بدأ مجال تعلم جديد تماما. إذا لم تكن على استعداد للتعلم، لن يتمكن أحد من مساعدتك، لكن إذا كنت مصمما على التعلم، لن يتمكن أحد من إيقافك. اجعل اليوم هو أول يوم من خطة تعلم جديدة.

اليوم 3: كيف أكون أكثر عزمًا؟

أن تكون أكثر عزمًا يعني أن تكون حاضراً بشكل أفضل، ولا يجعلك هذا أكثر تنافسًا مع الآخرين فقط، لكن مع ذاتك أيضًا. كما كتب ديفيد فيسكوت: “الهدف من الحياة هو اكتشاف موهبتك. والعمل الذي نقوم به في الحياة هو تطوير هذه الموهبة. أما معنى الحياة هو أن تستخدم هذه الموهبة في أن تستمر بالعطاء تجاه الآخرين”. ماذا بإمكانك أن تفعل اليوم لتصبح أكثر عزمًا، أكثر تواصلا مع من حولك، أكثر حضورا؟ تذكّر أن صوتك سيمثل فارقا، وأنك قد ولدت لتحدث تأثيرا. اجعل اليوم هو اليوم الذي تركز فيه على هدفك وغايتك.

اليوم 4: كيف أصبح مثالاً يحتذى به؟

أن تكون قدوة، هو أمر يحتاج أن تتعلم حب واحترام ذاتك قبل أي شيء آخر، كما أنه يتطلب فهم أكثر عمقًا لما يهمك والعمل على ذاتك لتكون في الهيئة التي تسمح لك بأن تكون المثال الذي يحتذى به الآخرون. الأمر لا يتعلق بأن تكون مدّعيًا، لكنه يعني أن تكون صادقا مع نفسك، مع نقاط ضعفك وقوتك، والعيش مع تلك الحقيقة. اجعل اليوم هو البداية لتكون مثالاً يحتذى به. كن نفسك، كن أفضل ما يمكنك أن تكون، وافعل كل شيء بتميز بقدر ما تستطيع.

اليوم 5: مَن عليّ مسامحته؟

من الذي تحتاج للتسامح معه في حياتك؟ كيف يمكنك التخلص من الغضب؟ من خانك، جرحك، تسبب لك في الألم؟ اليوم يمكنك أن تصبح شخصا أفضل بأن تجعله يوم مسامحتك لنفسك وللآخرين لتتمكن من المضي قدما.

اليوم 6: كيف يمكنك ربط كل شيء بالحب؟

قال الشاعر الروماني أوفيد من: “إذا أردت أن تحب، كن محبوبا”، يمكننا أن نفعل ذلك بربط كل شيء بمشاعر الحب: حب نفسك، أصدقاءك، عائلتك، شريكك، زملاءك، مدراءك، عملاءك، معلميك. عامل كل من تقابله كإنسان محبوب. امنح دون انتظار مقابل. اجعل اليوم هو اليوم الذي ستربط فيه كل شيء تقوله وتفعله بمشاعر حب غير مشروطة، ليس هناك شيء يحدث تغييرا في ذاتنا أعظم من هذا.

اليوم 7: كيف يمكنني تنمية طريقة تعبيري عن الامتنان؟

في اليوم الأخير من الأسبوع الذي تبدأ فيه حياتك بالتحسن، يكون الوقت قد حان لتركز على الامتنان. راجع أسبوعك بامتنان لما أنت عليه وما لديك، ولما ستصبح عليه وما ستكتسب. ما الذي لديك ويجعلك سعيدا في حياتك؟ بما أنت فخور؟ لا تفكر في هذه الأشياء وفقط لكن كن ممتنا فعليا للأشياء الجيدة، لأن الجميع لا يحصلون عليها، وللأشياء السيئة أيضا، لأنها تستحضر قوتك، نموك وتعاطفك. اجعل اليوم هو نقطة البداية لحس امتنان يمتد لكل أيامك، أن تكون ممتنا هو شعور يجعلك تقدر ما لديك.

لديك كل يوم فرصة جديدة لتكون شخصا أفضل مما كنت عليه بالأمس. عندما تنتبه لتلك الفرص وتستفيد منها بقدر الإمكان، ستكون مكافأتك حياة ناضجة وإنجازات رائعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق