حياتنامنوعات

كيف تخبر شريكتك بقرار فسخ الخطبة؟

القلق غير الشك

اتخاذ خطوة الزواج  ليس أمرا هينا، فأنت تعد خطيبتك بأنك ترغب في البقاء معها بقية حياتك،  لكن ماذا تفعل إذا كان لديك شكوك كبيرة بعد التفكير بعناية وبجدية في علاقتكما وشكلها المستقبلي؟ بالتأكيد عليك بنسبة 100% اتخاذ قرار فسخ الخطبة.

بحسب موقع “elitedaily“، الارتباط بشخص قد يبدو قرارا عقلانيا حينما تكون مستعدا للزواج، فالحياة قد تكون أسهل مع دخل مزدوج أو مع نوع من الرفقة، وتتوالى قائمة الأسباب المنطقية، لكننا كثيرا ما نتخلى عن حدسنا محاولين فقط السماح للمنطق بإملاء القرارات التي نتخذها، ورغم أن استخدام المنطق بالتأكيد طريقة صالحة لحل مشكلة، فإن قرار قضاء حياتك مع شخص يجب أن يكون كل من عقلك وقلبك متأكدين منه كليا.

وفي النهاية، فإن فكرة أن تقول لشخص ربما لا يزال يحبك إنك قررت فسخ الخطبة كافية لتجعلك تشعر بنوبة من القلق، وتحدث موقع “elitedaily” مع أليسون أبرامز أخصائية العلاج النفسي، وإخصائية علم النفس السريري مارثا تارا لي، لمعرفة رؤيتهما بخصوص فسخ الخطبة من عدمه، وكيفية التعامل مع الخوف الشديد.

اتفقت لي وأبرامز على أنه من الطبيعي تمامًا الشعور بالقلق والشكوك بعد الخطبة، وترى أبرامز أنه حينما تكتشف أفضل طريقة للمضي قدمًا في المخاوف التي تواجهك، ومعرفة أنك في خضم اتخاذ قرار ضخم ومغيّر للحياة، فالتوتر متوقع، مضيفة: “لا ترتعب، القلق لا يعكس بالضرورة الشك في العلاقة، لكنه قد يكون بسبب عدد من الأمور التي ليس لها صلة بالعلاقة”.

لي نصحت بأخذ بعض الوقت للتفكير في أمور تحبها في علاقتك، وأيضا الأشياء التي يمكن أن تثير مخاوفك، وتابعت: “نشاط مثل كتابة الجوانب السلبية مقابل الإيجابية للشخص والحياة المتوقعة سويا، يمكنه منح بعض الوضوح، ويمكن لهذا النشاط أن يسمح لك بتركيز انتباهك إذا كانت الحياة تبدو منطقية مع شريكك واضعا الجاذبية الجسدية والرومانسية جانبا”.

وحذرت أبرامز من أنه “بقدر ما يكون الأمر صعبًا ومؤلما على الطرفين، فإن فسخ الخطبة سيكون أسهل من المرور بعملية الطلاق المؤلمة”.

وبينما يكون من المغري تأجيل محادثة مثل هذه، تنصح الطبيبتان بالحديث عن مشاعرك أمام شريك في أسرع وقت ممكن، وقالت لي: “تدرب على ما ستقوله وفكر في ردود لأسئلة الطرف الآخر المتوقعة”، هذا هو الأكثر أهمية فأنت لا تريد إدارة الأمر بشكل سيئ لذا جهز أفكارك ومشاعرك بقدر ما تستطيع.

وحتى إذا كان التفكير في إخبار شريكتك بأنك غير مستعد لاتخاذ الخطوة التالية من المحتمل أن يؤذيها، تذكر أنت تفعل ما هو الأفضل بالنسبة لك ولها  في هذه الحالة، فأنتما تستحقان طرفا متحمسا للزواج، وإن لم يكن بإمكانك منح شريكتك هذا، اتركها تجد من يستطيع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق