مجتمع

كيف تجري محادثة مع شخص على وشك الموت؟

كيف تجري محادثة مع شخص على وشك الموت

The-top-five-regrets-of-t-007

الجارديان- Pieter Hintjens

ترجمة- فاطمة لطفي

يوضّح لنا المبرمج بيتر هينتجينز، المعالم الأساسية لإجراء محادثة مع شخص على وشك الموت، حيث وجد نفسه في مواجهة مع مرضه بسرطان مُزمن.

حين شخّص الأطباء مطور البرمجيات بيتر، بسرطان مزمن في عمر 53، سيعرضون عليه في ما بعد أن ينهي معاناته بخضوعه للقتل الرحيم، والذي هو قانوني في بلجيكا منذ عام 2002. لدى بيتر ثلاثة أطفال، تتراوح أعمارهم من الثانية عشرة والتاسعة والخامسة. في مقال أخير له على الموقع الخاص به، رسم الخطوط العريضة لبروتوكول الموت، يشمل أفكارا حول كيف تجري محادثة مع شخص أنت تعلم أنه على وشك الموت.

يمكن للمحادثة مع شخص على وشك الموت أن تكون حرجة جدا، لذا دعنا نسمي ذلك الشخص “بوب”، والشخص الذي يهتم بأمره بـ”أليس”، وهذه بعض الأشياء الأساسية التي لا يجب أن يقولها “أليس” لـ”بوب”.

“عليك أن تتحلى بالصبر والأمل، وأن تحارب من أجل الحياة”، لا يوجد شك أن بوب يحارب بأقصى ما يملك لأجل الحياة، لكن إذا لم يكن كذلك فهو خياره تمامًا.

“هذه مأساة، أنا حزينة جدا لأجلك، أرجوك لا تمت الآن”، هذا ما قالته لي ابنتي في وقت ما، شرحت لها بلطف أنه لا يمكن أن نجادل مع الحقائق. الموت ليس خيارًا، وشعورك بالغضب والحزن نحو حقيقة ما هو مضيعة للوقت.

“يمكنك أن تهزم هذا المرض”، تملك “أليس” كل الأمل في معافاة “بوب”، لكن الأمل الكاذب ليس دواءً، العلاج الكيميائي المناسب ومسكنات الألم هما الدواء الحقيقي.

“هناك عقار بديل يتحدث الناس عنه”، حتى وإن كانت هناك بالفعل معجزة علاجية، التكلفة التي يتحملها الآخرون هي فعل أناني تمامًا وتصرف غير مناسب، واحتمالات النجاح مثل قرعة اليانصيب.

“اقرأ هذا الجزء من االكتاب المقدس، سيساعدك كثيرًا”. هذا القول يجعل منك قاسيًا وجارحًا، بنفس الشكل الذي قد تكون عليه جاهلا. إذا أراد بوب نصيحة دينية فسيتحدث إلى رجل دين، وإذا لم يشأ هذا فلا تفرض عليه رأيك.

كما أن استهلاك الوقت في تساؤلات لا معنى لها هو أمر سلبي، مثل سؤاله حول أشياء سخيفة وإجباره على الجواب عنها مثل: “هل أيقظتك؟”، لن يكون لبوب مزاج رائق لهذه الدردشات، كل ما يحتاجه أن يكون أحبته قريبين منه جسديا ومعنويا.

وفوق كل هذا، لا تهاتفه وتبكي في أثناء المكالمة، إذا شعرت برغبة في البكاء، قم بإنهاء المكالمة، انتظر عشر دقائق، ثم هاتفه مجددًا. لا بأس في البكاء، لكن بالنسبة لبوب فهذا سيجعله يشعر بالأسف حول نفسه، وأنا تعلمت أن أسيطر على مشاعري حيث لن يشعر كل شخص قريب من الموت بالضعف.

وهذه بعض الأشياء التي يمكنك التحدث عنها مع شخص قريب من الموت وتجعل منه شخصا سعيدا:

ذكِّره بالمغامرات التي قمتما بها معا في الشباب، وكم كانت هذه الأيام رائعة.

كما سيكون “بوب” متعلقًا بمعرفة كل شيء حول العلاج والعاملين على علاجه، وقبل كل شيء تفاصيل مرضه. مساعدة بوب بمعرفة التفاصيل التقنية ومحاولة إيجاد وسيلة للعودة للحياة تحتاجان دعمًا كبيرًا.

“اشتريت كتابك”، افتراض أن بوب مؤلف كتب مثلي، هو إطراء لطيف وودي، سيجعل منه يبتسم.

لا يقع العبء فقط على ما تقوم به “أليس”، فعلى “بوب” أيضًا التزامات أيضًا تجاه هذا البروتوكول، وهي على الأقل:

كن سعيدًا، ربما يكون هذا مبتذلًا. لكنه جوهري. إذا سلمت نفسك للاكتئاب والحزن سيكون كل من حولك تعيسًا في كل مرة يتحدثون إليك.

جهز نفسك، أنا توقعت الموت منذ سنوات، لذا جهزت نفسي تمامًا له، وكان تجهيز العائلة لذلك مستحيلًا، لكن للعمل كان جيدًا.

تخلص من كل الضغوط والتكاليف قدر ما استطعت، على سبيل المثال إجراءات الموت الرحيم الذي تقره بلجيكا. سألت الأطباء أن يحضروا أنفسهم لهذا، لكن ليس الآن، لكن حينما يحين الوقت، كما طلبت الناس أن يأتوا لتوديعي قبل أن أموت، لا أريد جنازة. سأمنح رفاتي للجامعة، إذا أرادوها.

كن واقعيا. الأمل ليس علاجًا، وكما شرحت من قبل، إذا كنت على وشك المفاوضة مع الأطباء، كن عمليا. قلت لنفسي يمكنهم أن يخضعوني لما شاؤوا من جلسات العلاج الكيميائي، فهو نهج يسيرون عليه في نهاية الأمر ويجب أن يقوموا به.

افترض السيناريو الأسوأ. عندما شخّصت اخْتِصاصِيُّة الأَوْرَام مرضي هاتفتني على الفور وأخبرتني أنه في رأيها “سرطان” في كلتا الرئتين. وضعت الهاتف جانبًا وأخبرت أطفالي. في اليوم التالي، أخبرت مدارسهم بالأمر، ثم بعد ذلك أخبرت المحامي، ثم كاتب العدل، بعد عشرة أيام أكدت جميع التحاليل المرض، هذا ما منحنا أياما إضافية للحزن والاستعداد للموت.

تذكر أن عليك أن تكون صريحًا وواضحًا مع الآخرين. الحزن يأخذ وقته. ليس هناك عيب في الموت، فالموت لا يعني الفشل.

مقالات ذات صلة

إغلاق