منوعات

كيف تتعامل مع كونك العاطل الوحيد بين أصدقائك؟

كيف تتعامل مع كونك الصديق العاطل الوحيد (بدون الإساءة لأحد)

Muse- ستاسي جاورونوسكي

ترجمة دعاء جمال

 tm-pilbox.global.ssl.fastly.net

ليس هناك شك أن الأمر قد يحتاج منك كل ما تملكه  لتستطيع التحمس لنجاح الآخرين أثناء شعورك بأنك فاشل تماماً. عندما يكون كل أصدقائك عاملين بآجر بينما يقابل كل تقدمك للوظائف بصمت تام، يصعب عندها عدم الشعور بأن بك خطباً ما. ربما قد تشعر حتى بأنك مثبط في علاقاتك بسبب التفاوت بينك وبين الآخرين.

لا يزال أصدقائك متحمسون للغاية للتسكع معك ومقابلتك، لكن عند قدومك، يبدو أن الشيء الوحيد الذي يمكن الحديث عنه هو الأمور التي تحدث في المكتب، الإيميلات المضحكة التي أرسلها المدير، الاجتماع الذي قطع لإنطلاق إنذار الحريق، الزملاء الذين على الأرجح وفي الأغلب يتواعدون. عندما تتحول المحادثة أخيراً نحوك، ينظر لك أصدقائك متوقعين ومنتظرين أن تخبرهم بشأن آخر الأخبار من جبهات العمل.

نيتهم سليمة بالتأكيد، وكان بعضهم في مكانك من وقت ليس بالبعيد، إلا أن هذا لن يوقف تساؤلاتهم عن إزعاجك بشدة. إلا أن الأمر كالتالي، أنت طلبت نصيحتهم ومساعدتهم. حتى أنك جعلت صديقك الكاتب ينظم سيرتك الذاتية. تقدر الصلات التي أسسوها من أجلك، والرابط الذي استخدموه لإرسالك في الوظيفة الشاغرة، لكن في مرحلة ما، لم تعد تعتز بتشجيعاتهم وأسئلتهم الفضولية.

بدلاً من فقدان أعصابك والانفعال، خذ نفساً عميقاً، وجاوب بكلام وجمل معسولة كلما سألك أحدهم عن أمر سئمت من الإجابة عليه لواقع عدم تغير الموقف منذ السؤال عنه لآخر مرة. جرب جمل مثل “شكراً لسؤالك. لم يتغير شيء” أو “ليس هناك جديد لأبلغك به. ستكون أول شخص أشاركه الأخبار الجيدة.”

إذا لم ينجح هذا التكتيك كما خططت، قد تحتاج لأخذ نفساً. بافتراض استنفادك لكل مصادرك، لا بأس تماماً من الابتعاد قليلاً عن الصداقات. فمن الطبيعي أن يكونون متحمسين للتحدث بشأن تجارب عملهم، كما أنه من المنطقي ألا ترغب في الاستماع لها بينما لا تزال عاطلاً

مقالات ذات صلة

إغلاق