مجتمعمنوعات

كيف تتصرفين إذا تعرضت لاعتداء جنسي على متن طائرة؟

السماء أيضا ليست آمنة!

Qz- كورين بورتيل

ترجمة دعاء جمال

 

في وقت سابق من هذا الشهر، كنت على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية البريطانية في رحلتها من لندن إلى لوس أنجلوس. وقبل حوالي 30 دقيقة من الهبوط، اقتربت مضيفتان من الرجل الجالس أمامي، وأخبرتاه أن هناك من حررت ضده شكوى بالاعتداء الجنسي خلال الرحلة، وأن شرطياً سيرافقه خارج الطائرة بعد الهبوط.

تعامل الرجل وزوجته الجالسة بجانبه مع هذا الخبر بدرجة غريبة من الهدوء. وسأل الرجل المضيفتين عن بطاقة تسجيل بياناته؛ فأخبروه أن لديه مشاكل أكبر من ذلك بكثير. وطوال الرحلة ظل الرجل وزوجته يشاهدان خريطة التحرك ولم يتحدثا أبداً.

عند وصولنا للبوابة، صعد ضابط الشرطة وعدد من الأشخاص بمظهر شبه رسمي على متن الطائرة ومعهم أوراق وطلبوا من الرجل مرافقتهم. جمع الرجل وزوجته أشيائهما، ومجدداً بكل هدوء، فعلا ما طلب منهما. أخذت سيدة لطيفة من مكتب التحقيقات الفيدرالي اسمي وكل الجالسين في الصفين أمامه وخلفه. وكان هذا كل شىء.

على عكس هذا الرجل، كان لدي العديد من الأسئلة. من ضمنها: كم يحدث هذا عادةً؟

لم تكشف أي شركة طيران ممن تم التواصل معهم لكتابة هذا التقرير عن إحصاءات الاعتداء الجنسي أو الجرائم الأخرى على طائراتها، ولا حتى إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية أو إدارة أمن النقل. لكن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، والذي لديه صلاحيات على الطائرات التي تصل إلى الولايات المتحدة منذ لحظة إغلاق الأبواب حتى  الذي يعاد فتحهما، سجل 170 جريمة على متن الطائرات في 2014، وهناك 169 قضية هذا العام حتى الآن. لكن المكتب لم يوضح كم من تلك القضايا كانت اعتداءاً جنسياً.

القضايا التي تصل للمحاكم تشير إلى أن الاعتداء الجنسي يحدث على الطائرات بشكل معتاد أكثر مما يدرك الناس.

العام الماضي، اضطرت طائرة في طريقها لليابان للهبوط في هاواي بعد اقتحام راكب لحمام ومحاولته اغتصاب راكبة، والتي تمكنت من ضغط جهاز الإنذار؛ ما اضطر الطاقم لنزع الباب لوقف الاعتداء وتقييد المعتدي.

يقول روبرت هيوز، رئيس قسم مكتب التحقيقات الفيدرالي لقسم مراقبة الجرائم على متن الطائرة، أن هذا النوع من العنف الواضح نادر. وأغلب قضايا الاعتداءات الجنسية تتضمن لمس الجناه لركاب لاعتقادهم بأنهم نائمون، ويكون ذلك عادة على متن الرحلات الطويلة، عندما تكون الطائرة مظلمة وقليلون يسيرون في الممرات.

في سبتمبر، أنكر رجل في الـ57  تهمة التحرش ببنت تسافر وحدها على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الأمريكية من شيكاغو لنيويورك. وحكم على قس كاثوليكي بالسجن الفيدرالي في أغسطس للمسه أنثي جالسة بجانبه في رحله للوس أنجلوس.

تلك القضايا المعلنة ترجع لأعوام مضت، وفي عام 2005، استقال قائد مجلس النواب بهاواي بعد أن أدين بالإساءة الجنسية لامرأة، عندما لامسها بطريقة جنسية على متن طائرة.

بعد الإبلاغ عن أربع قضايا اعتداء جنسي عند هبوط الطائرات في العاصمة واشنطن، قدمت إلينور هولمز، عضوة الكونجرس مشروع قانون عام 2014 يتطلب من إدارة الطيران الفيدرالية جمع بيانات عن الاعتداء الجنسي في طائرات الركاب، لكن فشل تمريره.

يقول هيوز، إذا تعرض شخص للمس غير مرغوب أو جرائم على متن الطائرة، عليه إخبار المضيفة بأسرع ما يمكن. فمن الصعب إيجاد الجناه المزعومين والشهود بمجرد ترك الجميع للطائرة.

بمجرد الإعلام عن جريمة على متن الطائرة، يخبر المضيفون الطيار، والذي يقرر إذا ما كانت الطائرة ستستمر لوجهتها أو تتحول على مطار آخر. كما يبلغ مراقبة الحركة الجوية بمطار الوصول، والذي ينسق مع سلطات إنفاذ القانون، التي يمكنها مقابلة الطائرة بعد هبوطها والقيام بأي اعتقالات لازمة.

يقول هيوز: “الكثير من تلك القضايا تمر بدون الإبلاغ عنها لشعور الضحايا بالعار، يشعرون بالخوف من الشخص الجالس بجانبهم. المفتاح في إبلاغ الأمر فوراً”.

كما أشار إلى أنه على النساء المسافرات وحدهن تجنب الكحول، أو النوم بواسطة مخدر، أو النوم نفسه ليتنبهن للهجمات على متن الرحلات الطويلة. ( رأينا: لا يجب على النساء أن يفعلن هذا).

لم تعلق خطوط الطيران البريطانية على الاعتقال الذي شهدته. وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي بلوس أنجلوس إن المسألة خاضعة للتحقيق. ولم يتم توجيه التهم لأحد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق