منوعات

كيف التقط العلماء صورة “الثقب الأسود”؟

الاكتشاف يدعم نظرية "النسبية" لآينشتاين

thedailybeast

أعلن فريق علمي دولي يوم الأربعاء تحقيق إنجاز غير مسبوق في مجال الفيزياء الفلكية بالتقاط أول صورة على الإطلاق لثقب أسود باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التليسكوب مما يتيح فرصة لفهم أفضل لهذه الوحوش السماوية التي تتمتع بقوة جاذبية هائلة لا يفلت منها أي جسم أو ضوء.

الحصول على هذه الصورة لم يكن سهلا، فعلى الرغم   من أن الثقب أكبر بملايين المرات من الشمس، إلا أنه  يبعد عنا بعشرات الآلاف من السنوات الضوئية وهو ما يساوي 500 مليون تريليون كيلومتر عن كوكب  الأرض.

وللحصول على الصورة، احتاج العلماء إلى تلسكوب على امتداد الكرة الأرضية، لقد نفذوا ذلك من خلال شبكة عالمية من التلسكوبات الراديوية الضخمة المنتشرة في جميع أنحاء العالم، في أماكن مثل تشيلي، والقارة القطبية الجنوبية، وهاواي، التي التقطت موجات الراديو المنبعثة من الثقب..

والتقطت التلسكوبات حوالي خمسة بيتا بايت من البيانات – والتي شبهها دان مارون من جامعة أريزونا بـ “جميع الصور الشخصية التي سيأخذها 40 ألف شخص ‘طوال حياتهم”.

كانت البيانات ضخمة جدًا لدرجة أنه تعذر نقلها رقميًا –  فكان لا بد من نقلها جويا ، الأمر الذي تسبب في حدوث مشكلات عندما عطلت العواصف الشتوية في أنتاركتيكا الوصول إلى البيانات لعدة أشهر. وبحسب ما ورد استغرق الأمر الكثير من القوة الحاسوبية التي اضطر العلماء إلى انتظار وصول الأقراص الصلبة  قبل أن يتمكنوا من معالجة نتائجهم.

لكن في النهاية، تم مزج ملايين الجيجابايت من البيانات معًا في كمبيوتر عملاق ، مما أدى إلى إنشاء الصورة النهائية الموضحة اليوم.

أجرى هذا البحث مشروع (إيفنت هورايزون تليسكوب) وهو مشروع دولي مشترك بدأ عام 2012 في محاولة لرصد بيئة الثقب الأسود باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التليسكوب المتمركزة على الأرض.

وتمت إذاعة الخبر بشكل متزامن في مؤتمرات صحفية في واشنطن وبروكسل وسانتياجو وشنغهاي وتايبه وطوكيو.

ويقول العلماء، يبدو أن الشكل غير المنتظم للتوهج البرتقالي يدعم نظرية النسبية  لآينشتاين، والتي تفترض أن هذه الأجسام التي تتحرك نحونا سوف تبدو أكثر إشراقًا من المادة التي تبتعد عنا.

“أخبرنا أينشتاين قبل 100 عام بالضبط ما يجب أن يكون حجم وشكل ظل [الثقب الأسود]

كان فريق من 200 عالما نشر أول صورة لثقب أسود صباح الأربعاء، وهي قفزة ملحوظة في الفيزياء الفلكية توفر لمحة لم يسبق لها مثيل في أعماق هاوية الكون.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق