اقتصاد

كريستين لاجارد: على مصر علاج مشكلة الـ 100% في صرف العملة  

كريستينلا لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي: على مصر علاج مشكلة الـ 100% في صرف العملة

بلومبيرج

ترجمة: فاطمة لطفي

قالت كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي إن مصر تواجه أزمة في العملة يجب التعامل معها بناءً على الظروف المحلية، رغم أن التاريخ يظهر أن التدابير “السريعة” لسعر الصرف تعمل على نحو أفضل في البلاد ذات الإحتياطات المنخفضة والفجوة الواسعة بين أسعار الأسواق الرسمية والأسواق السوداء.

وأشارت لاجارد اليوم الخميس، إلى أن مصر بحاجة إلى معالجة سعر الصرف وسياسات الدعم،  الأمر الذي يثير التكهنات أن صناع القرار إما سيخفضون سعر العملة أو يعومون الجنيه ورفع أسعار الطاقة قبل تأمين دعم صندوق النقد الدولي.

وقالت لاجارد في مقابلة مع تليفزيون بلومبرج في الرياض اليوم الخميس: “يوجد أزمة حاليًا في أسعار الصرف، لأنه إذا نظرت إلى السعر الرسمي وإلى سعر السوق السوداء، هناك فرق بنسبة 100%، وهذا يحتاج إلى معالجة”.

وأضافت: “عندما يكون لديك احتياطات منخفضة جدًا، وعندما يكون الفرق بين السعر الرسمي وغير الرسمي كبير جدًا، تاريخيًا، شهدنا أن التحولات العاجلة والسريعة هي الأكثر فاعلية، لكنها مسألة تتعلق بالظروف. في حالات آخرى، تكون التدابير تدريجية”.

توجهت مصر إلى صندوق النقد الدولي سعيًا إلى استعادة ثقة المستثمرين في اقتصاد  أثرت عليه الاضطرابات السياسية المستمرة منذ الربيع العربي. أعرض المستثمرون والسياح عن البلاد منذ ذلك الحين، الأمر الذي ضغط على احتياطات العملة الأجنبية، والتي تدهورت بنسبة تزيد على 40% منذ 2011.

قالت لاجارد إن مصر “قريبة جدا” من تأمين 6 مليارات دولار من التمويل الثنائي المطلوب لتنفيذ قرض بـ12 مليارا من صندوق النقد الدولي.

وأضافت: “نرحب جدا بحقيقة أن السلطات المصرية تتخذ قرارات لمعالجة هذه الأزمة، إذا قرروا المضي قدمًا، سندعم هذه الخطوة، وسنرافقها بالتأكيد بوضع المال على الطاولة لمساعدتهم على طول الطريق”.

عقب سيمون ويليامز، كبير الاقتصاديين في بنك “إتش إس بي سي” أن تعليقات لاجارد تشير إلى أنه ربما هناك مزيد من التأجيلات لاتفاقية القرض.

مقالات ذات صلة

إغلاق