اقتصاد

كروجمان الفائز بنوبل: برلين “تنتقم”.. ومَنْ سيثق في الألمان بعد أزمة اليونان؟

بول كروجمان الفائز بنوبل في الاقتصاد يصف شروط ألمانيا تجاه اليونان بالانتقامية

الاندبندنت – اليكسندر سيمر – ترجمة: محمد الصباغ

وصف  الاقتصادي الفائز بجائزة نوبل، بول كروجمان،  مطالب الاتحاد الأوروبي من اليونان بأنها تعد ” درباً من الجنون”  متهما المانيا بقتل المشروع الأوروبي. وقال كروجمان في “نيويورك تايمز”، قبل إعلان قادة منطقة اليورو الوصول لاتفاق تسوية صباح الإثنين، أن مطالب ألمانيا من اليونان “انتقامية”، وأضاف: ”من سيثق بعد الآن في نوايا المانيا؟“.

ومع  المعاناة  التي شهدها القادة الأوروبيون قبل  الوصول لاتفاق حول اليونان، سمح  بتأمين  خطة انقاذ ثالثة، ظهرت األمانيا بشكل متشدد وطلبت ضمانات شديدة القسوة من خلالها ستقوم اليونان بإجراءات تقشف صارمة.

أظهرت إيطاليا ومعها فرنسا بعض المعارضة لالمانيا في نهاية اليوم، وقام ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الإيطالي، بأكبر دور معارض لخروج اليونان من منطقة اليورو.

ووصف كروجمان ،الذي شجع أوروبا وعارض التقشف، قائمة المطالب الأوروبية بأنها ”جنونية“،  وقال إنهم انتقلوا من  “القسوة إلى حد الانتقام الصريح“.

وكتب كروجمان: ”من المحتمل أنهم قصدوا تقديم عرض لا يمكن أن تقبله اليونان، لكن تلك خيانة بشعة لكل شئ كان من المفترض أن يقف خلفه المشروع الأوروبي“ ، و شارك رجل الاقتصاد في هاشتاج على تويتر #ThisIsACoup ، و الذي جذب الآلاف من التعليقات الغاضبة التي نددت بالمقترحات الأوروبية التي تقف ورائها المانيا والموجهة للإدارة اليونانية العامة.

بدأ الهاشتاج بواسطة ساندرو ماكاروني، الذي وصف نفسه بأنه مدرس فيزياء من برشلونة، وغرد: ”عرض مجموعة اليورو هو انقلاب سري ضد الشعب اليوناني. #ThisIsACoup.“

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق