أخبارمجتمع

“كبار العلماء ” بالسعودية عن قرار قيادة المرأة للسيارة: مباح وحفظ الله الملك

 

العالم يرحب بقرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، وهيئة كبار العلماء: الأصل الإباحة

تصدّر هاشتاج وهاشتاج الملك_ينتصر لقياده_المرأة موقع “تويتر”، كما تناقلته كل مواقع الأخبار  العالمية، وذلك خلال ساعات من إصدار الملك سلمان آل سعود قرارا يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، للمرة الأولى في تاريخ المملكة.

وصرحت هيذر نويرت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين: “نرحب بذلك بالتأكيد. هذه خطوة كبيرة في الاتجاه الصح”. ورحب الرئيس الأمريكي ورئيسة وزراء بريطانيا بالقرار.

وفي أول تعليق لها، قالت هيئة كبار العلماء بالسعودية إن المرسوم الملكي الذي صدر اليوم بشأن السماح لقيادة المرأة للسيارة يعد من الأمور المباحة.

وقال الأمر السامي،   بخصوص #قيادة_المرأة_السعودية_للسيارة، إن ما رآه أغلبية أعضاء#هيئة_كبار_العلماء بشأن قيادة المرأة للمركبة من أن الحكم الشرعي في ذلك هو من حيث الأصل الإباحة، موضحاً أن مرئيات من تحفظ عليه تنصب على اعتبارات تتعلق بسد الذرائع المحتملة التي لا تصل ليقين ولا غلبة ظن، وأنهم لا يرون مانعاً من السماح لها بقيادة المركبة في ظل إيجاد الضمانات الشرعية والنظامية اللازمة لتلافي تلك الذرائع ولو كانت في نطاق الاحتمال المشكوك فيه.

كانت هيئة كبار العلماء السعودية من الجهات التي عارضت هذا القرار لوقت طويل.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز، في تقرير لها، إن من بين الأسباب التي قد تحول بين السعوديات وقيادات السيارات في الوقت الحالي، أن المملكة لا تتمتع ببنية تحتية لتعلم النساء القيادة أو الحصول على رخص القيادة.

وأضافت أنه سيتعين أيضا على الحكومة السعودية تدريب الشرطة على التفاعل مع المرأة بطريقة مختلفة، وذلك في مجتمع نادرا ما يتفاعل فيه الرجال مع النساء في الحياة العامة.

وعلق المغردون عبر موقع “تويتر” على القرار بصور ضاحكة وتأييد للانتصار التاريخي للمرأة السعودية.

مقالات ذات صلة

إغلاق