أخبارسياسة

“كان يرتعش في حجرة كالزنزانة”.. تفاصيل لقاء مع الوليد بن طلال

بي بي سي تنشر تفاصيل لقاء جمع رجل أعمال كندي بالملياردير السعودي المحتجز

بي بي سي

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تفاصيل لقاء جمع رجل الأعمال الكندي، ألن بندرل بالملياردير السعودي المحتجز، الوليد بن طلال بالسعودية.

وقال ألن بندر حصريا لبي بي سي إن السلطات السعودية طلبت منه الحضور إلى المملكة الشهر الماضي في ديسمبر الماضي، واستخدام المواجهة كدليل ضد الوليد “فيما يتعلق بأمرشخصي للغاية، إذ كنت وسيطا في مفاوضات (تتعلق بهذا الشأن الشخصي للأمير)”.

ولم يسمح له بمقابلة الوليد وجها لوجه، وأخذه مسؤولون سعوديون إلى مكان بجوار فندق “ريتز-كارلتون” بالعاصمة الرياض، وتواصل مع الأمير صوتا وصورة عبر هاتف أو ما يعرف باسم “الفيديو كونفرانس” ليقرأ عليه مجموعة من الاتهامات في خطاب أعدته السلطات السعودية.

ويقول بندر إن الوليد لم يبدو على هيئته المعتادة، “وبدت عليه معالم الإعياء، وكان يرتعش أثناء قراءتي للخطاب، ولم يكن حليق الذقن”.

ويعتقد بندر أن الوليد غير محتجز في “ريتز-كارلتون” كمايعتقد. ويقول: “كانت الغرفة أشبه بزنزالة (في أحد السجون). لا أعتقد أنها (هذه الغرفة) في ريتز-كارلتون على الإطلاق”.

وذكرت ي بي سي أن السلطات السعودية لم ترد على طلبها للتعليق على تلك التصريحات.

وكانت أنباء عن تسوية محتملة لإطلاق سراح الملياردير السعودي ترددت في الأونة الأخيرة لكن لم يتم التوصل إلى لاتفاق بشأن شروط إطلاق سراحه.

وقال مصدر مطلع مطلع على القضية لرويترز في وقت مبكر من الشهر الجاري، إن عرض تقديم ”تبرع“ للحكومة السعودية مع تفادي أي اعتراف بارتكاب أخطاء وأن يقدم ذلك من أصول من اختياره. إلا أنه أضاف أن الحكومة رفضت هذه الشروط.

وجرى توقيف الأمير بن طلال منذ أوائل نوفمبر الماضي، في حملة لمكافحة الفساد، مع عشرات من الأمراء والمسئولين السعوديين، وتقدر مجلة فوربس صافي ثروته بنحو 17 مليار دولار، وهو رئيس مجلس إدارة ومالك شركة المملكة القابضة الاستثمارية وأحد أبرز رجال الأعمال السعوديين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق