سياسة

كارتر: مصر على الحافة

كارتر سيرسل خبراء وليس مراقبين لانتخابات مصر، والاتحاد الأوروبي يراقب في القاهرة فقط

To match Interview EGYPT-USA/CARTER

أسوشيتد برس – الجارديان

ترجمة – محمود مصطفى

وجه الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر تحذيراً لمصر قبيل انتخاباتها الرئاسية التي تنعقد أواخر الشهر الجاري من تعثر التحول نحو الديمقراطية بعد سنوات من الإضطراب السياسي.

ولن يرسل مركز كارتر، وهو منظمة غير حكومية معنية بحقوق الإنسان، مراقبين لمتابعة الإنتخابات الرئاسية التي يجري التصويت بها في 26 و27 مايو والتي يتوقع الكثيرون أن يفوز بها المشير المتقاعد عبد الفتاح السيسي، ومع ذلك سيرسل المركز فريقاً صغيراً من الخبراء.

وفي بيان صدر يوم الجمعة، حذر مركز كارتر من أن العملية الإنتقالية السياسية في مصر  قد تعطلت وتقف على حافة الإنعكاس،” مضيفاً أن عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي زاد من عمق الأزمة السياسية في البلاد.

كما قال الرئيس الأمريكي الأسبق في البيان “أشعر بقلق شديد من أن تكون عملية التحول الديمقراطي في مصر قد تعثرت.”

ودعا كارتر رئيس مصر المقبل إلى اتخاذ خطوات فورية لرعاية حوار وتسوية سياسيين “لضمان مشاركة الطيف الأعم من المجتمع المصري مشاركة فعالة في العملية السياسية.”

 يذكر أن مركز كارتر كان قد راقب الإنتخابات البرلمانية والرئاسية في 2012 والتي شهدت تولي محمد مرسي السلطة كأول رئيس يأتي بانتخابات حرة في البلاد، إلا أن المركز لم يراقب آخر استحقاقين وهما الاستفتاء على الدستور في 2012 والستفتاء على الدستور في 2014 مفسراً عدم مراقبته للاستفتاء في عهد مرسي بتأخر الحكومة في إصدار التشريعات أو اللوائح المتعلقة بالمراقبة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن في بيان السبت أنه لن يرسل مراقبين إلا إلى القاهرة فقط، لعدم توفر الظروف الملائمة للمراقبة في بقية أنحاء البلاد

مقالات ذات صلة

إغلاق