سياسة

قناة بنما.. عيوب التوسعة تزيد المخاوف حول أمن السفن

قناة بنما.. عيوب التوسعة تزيد المخاوف حول أمن السفن

الجارديان- رويترز

ترجمة: محمد الصباغ

ارتفعت المخاوف مع إعلان المسؤولين في بنما اصطدام سفينة شحن صينية بجانب الممر الجديد لقناة بنما، في حادث هو الثالث من نوعه منذ الإعلان عن توسعة الممر في الشهر الماضي.

ورست السفينة “تشن في زو”، المملوكة لخطوط الملاحة الصينية، خارج القناة. وظهرت سفينة الشحن في صور نشرها الموقع المتخصص في الملاحة gCaptain.com وبها شرخ كبير في هيكلها.

تأتي الواقعة الأخيرة بعد تقارير عن سفينتين أخريين بموقف مشابه منذ افتتاح وتجديد القناة في مشروع كُلف 5.4 مليارات دولار يوم 26 يونيو.

ويمكن من خلال التوسعة الجديدة أن يزيد عدد حجم السفن التي تمر عبر الممر المائي ثلاثة أضعاف، وواجهت التوسعة انتقادات من شركات صناعية زعمت أن تصميمها جعل مرور السفن العملاقة أقل أمنا سواء للسفن أو للعمال.

وقال المسؤولون عن قناة بنما إنهم يحققون في الواقعة الأخيرة.

كانت “لايكست بيس – Lycaste Peace” ناقلة الغاز المسال الأولى التي تعبر الجزء الجديد من القناة، قد انفصل سورها -الدرابزين- في تصادم خلال شهر يونيو، مما سبب بعض الأضرار في هذا الجزء من السفينة، وذلك وفقا لمصدر متابع للواقعة.

ولم تجب هيئة قناة بنما عن طلب التعليق حول واقعة “Lycaste Peace”.

وأكدت الهيئة أن سفينة الشحن العملاقة كوسكو شيبينج بنما – Cosco Shipping Panama والتي افتتحت العبور بعد التوسعة الجديدة، اصطدمت أيضا بحواجز الممر، وأضاف المتحدث باسم الهيئة أنه أمر طبيعي.

وقال مسؤول بالشركة المسؤولة عن الناقلة العملاقة “كوسكو بنما” إنها لم تتعرض لأضرار.

الأحداث الثلاثة الأخيرة مجتمعة تزيد المخاوف بشكل قوي حول سلامة مرور السفن باهظة الثمن من خلال الممر بعد التوسعة، ويقول خبراء إنه لا توجد مساحة كافية للمناورة مثل السابق.

وقرر الاتحاد الدولي لعمال النقل البدء في دراسة حول التوسعة في استجابة للمخاوف المتعلقة بالأمان المنتشرة بين أعضائها. ومن بين الحالات الأخرى في شهر أبريل، وجدت الدراسة أن أبعاد التوسعة الجديدة بقناة بنما الملاحية صغيرة جدا للانتقال الآمن، وأن التصميم به نسبة من الخطأ.

ورفضت هيئة القناة نتائج هذه الدراسة.

مقالات ذات صلة

إغلاق