أخبار

قصة “عيون دينا” التي نشبت بسببها معركة هزت بولاق الدكرور

القصة الكاملة لجريمة تعذيب شاب والتمثيل بجثته في الشارع

 

“من أجل عين تسلم 1000 عين.. وعين قصادها حياة”.. ليس بيت شعر لكنه تهديد من مجرم أُطلق عليه  “شقاوة” يقطن بمنطقة صفط اللبن في بولاق الدكرور، كتب تلك العبارة على “فيسبوك” مصحوبة بصورته وهو يحمل سلاحًا آليا ملوحا بقتل شاب يدعى “زين العابدين”.

هذا التهديد غير المفهوم سبق جريمة بشعة في مصر، تعددت الروايات فيها وقيل أن الجريمة حدثت بسبب مشاجرة دارت بين عائلتين منذ 4 سنوات، بدأت في فرح شعبي وانتهت بإطلاق أعيرة نارية فُقئت بسببها عين دينا ابنة شقيقة المجرم فقرر “شقاوة” الانتقام من  “زين العابدين”  القتيل الذي تتحدث عنه مصر  والذي أطلق الأعيرة النارية وتسببت في إصابة عين الفتاة خطأ.

ورواية أخرى تقول أن المجني عليه كان يدافع عن طفل يتيم نشبت بينه وبين طفل آخر من عائلة الجناة مشاجرة فقرر الجناة قتل “زين” بسبب دفاعه عن الطفل.

ورواية ثالثة بحسب رواية شقيق “زين” لأحد البرامج المذاعة على القنوات الفضائية إجراء جلسة صلح مع أهل الفتاة لكنهم رفضوا الصلح، وقرروا الانتقام منه فانتهزوا فرصة وجوده بصحبة أصدقائه وهاجموه بالأسلحة النارية والبيضاء، ثم جردوه من ملابسه ومثلوا بجثته وسط الشارع بعد قتله وسط زغايد أسرتهم.

وتوفي الشاب بعدما تم تعذيبه وكان يستعد لسبوع ابنه، دون أن ترق قلوبهم لتوسلاته بأنه يريد الحياة من أجل ابنه، فانهالوا عليه بالأسلحة البيضاء وسحلوه بعدما جردوه تماما من ملابسه وقاموا بالتمثيل بجثته أمام الجميع بينما كان أذان الفجر يرتفع في السماء.

وعن سبب الواقعة الأولى روى أحد الجيران لبوابة “مصراوي” : “منذ 4 سنوات كان أحد أقارب زين معزوماً في فرح، وضرب نار مجاملة لكن طلقة تسببت في تصفية عين أحد أقارب المتهمين، وأدت إلى انفجار عينه وتهتك في عصب المخ، وأمسك به أهالي الشاب، وقطعوا يده، وبعد هروبه منهم استنجد الشاب بزين قائلاً: “إلحقني يا زين ولاد دعبس ضربوني”.

وأضاف الراوي بحسب ما نقلته “مصراوي” : “انتقل زين ومعه سلاح ناري (فرد خرطوش)، وعندما وصل إليهم وجد عدداً كبيراً من العائلة، ولترويعهم أطلق عياراً نارياً في الهواء لكن الطلقة أصابت فتاة تدعى دينا من أولاد دعبس كانت تقف في شرفة المنزل أدت إلى انفجار عينها هي الأخرى”.

وقال: “اجتمع أهل العائلتين وجلسوا في قعدة صلح، ترك على إثرها زين منزله وذهب إلى منزل والدته، وبعد أيام ألقي القبض عليه في قضية مخدرات، وقضت المحكمة عليه بالحبس 4 سنوات”.

وتابع : “لكن بعد فترة تعرضت دينا التي فُقئت عينها منذ عامين لصعق بالكهرباء أثناء تشغيلها مروحة في الشقة، ومنذ وفاتها يبحث والدها عن زين للانتقام منه لأنه يعتقد أنه المتسبب في وفاتها لإصابتها بالعمى”.

مازالت التحقيقات تجري في الجريمة التي هزت منطقة الجيزة، في الوقت الذي تم إحباط محاولة إشعال النار بمسكن المتهمين، باستخدام عبوات مولوتوف، حيث تم مطاردة حائزيها الذين فروا هاربين.

وفى ذات السياق تسلمت أسرة الشاب القتيل جثمانه، عقب انتهاء عملية التشريح، والحصول على تصريح الدفن، حيث حضر عشرات من أهالى بولاق الدكرور جنازته فجر اليوم السبت.

وبعد التحريات أمرت نيابة بولاق الدكرور، بضبط وإحضار الجناة ، في واقعة سحل وقتل شاب بمنطقة صفط اللبن، وتم القبض على عدد منهم ، ومازال البحث جاريا عن الهاربين ، وجدد قاضى المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة، حبس 4 من المتهمين ب15 يوماً على ذمة التحقيقات؛ فى اتهامهم بالقتل والبلطجة وحيازة أسلحة بيضاء واستعراض القوة وترويع المواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق