سياسةمجتمع

قرية سويسرية تدفع غرامة لرفضها استقبال لاجئين

قرية سويسرية تدفع غرامة لرفضها استقبال لاجئين

قرية سويسرية اختارت دفع ما يقرب من 300 ألف دولار بدلا من استقبال 10 لاجئين

Qz- آمنا موهدين

ترجمة دعاء جمال

تمت مواجهتها بخيار استقبال بضعة لاجئين أو دفع غرامة ضخمة، فاختارت القرية السويسرية الغرامة.

صوت ساكني قرية أوبيرويل ليلي، والتي من بين سكانها 300 مليونير من الـ22 ألف نسمة، ضد استقبال اللاجئين وفقا للحصص النسبية التي تفرضها الحكومة لطالبي اللجوء في استفتاء شعبي مثير للجدل؛ 52% من المقيمين صوتوا بـ”لا” عندما سئلوا إذا كان على القرية استقبال 10 لاجئين فقط، وسيكون على القرية الآن دفع 292 ألف دولار.

أخبر أحد قاطني القرية موقع ميل أونلاين، “لا نريدهم هنا، الأمر بهذه البساطة. لقد عملنا بجد طوال حياتنا ولدينا قرية جميلة لا نريدها أن تفسد. لسنا مهيئين لاستقبال لاجئين. لن يتأقلموا هنا.”

نظام الحصص النسبية للحكومة يراد به التوزيع العادل لـ50 ألف لاجيء في أنحاء سويسرا. وقد فرض على اللاجئين الوافدين لسويسرا تسليم ممتلكات تساوي ألف دولار، لتغطية نفقات عيشهم، وقد أثار اقتراح مشابه في الدنمارك الغضب حين أقر في العام الماضي.

يتوقع من اللاجئين الذين يبقون في سويسرا تسليم 10% من أجورهم للحكومة طوال 10 أعوام.

كما أن هناك استطلاعا وطنيا آخر لقرية أوبرويل ليلي قد يقنن طرد الأجانب الذين يرتكبون جريمتين، كبيرة أو صغيرة، خلال الـ10 أعوام القادمة دون استئناف أو إجراءات قانونية. خلال تمرير الاستطلاع الوطني، صور أكبر حزب في الدولة الأجانب كخراف سوداء على ملصقات على لوحات إعلانية، نشرات إخبارية ونشرات إعلامية. وانتهى الأمر برفض المصوتين السويسريين الاقتراح.

فقط الأسبوع الماضي، حكمت سلطات إقليمية بأنه على الطلبة المسلمين في سويسرا مصافحة مدرسيهم. ورفض القيام بهذا سيكون نتيجته 5 آلاف فرانك سويسري كغرامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق