سياسة

داعش يهاجم مواقع حكومية وخدمية بكركوك العراقية

داعش يهاجم مواقع حكومية وخدمية وحزبية بكركوك

بي بي سي

هاجم مسلحون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عددا من المواقع الحكومية والخدمية والحزبية في مدينة كركوك في الشمال العراقي.

وأفاد العميد سرحد قادر، مدير شرطة الأقضية والنواحي في كركوك، صباح اليوم الجمعة بأن المسلحين التابعين للتنظيم وبينهم عدد من الانتحاريين هاجموا عددا من المواقع الحكومية والحزبية داخل كركوك، وهي مبنى شرطة الطوارئ والبناية القديمة لمديرية شرطة كركوك ومخفر الشرطة في حي دوميز ومحطة كهرباء دبس ومقر حزب الاتحاد الوطني.

وقالت وكالة فرانس برس إن 22 شخصا على الأقل قتلوا في الهجمات في المدينة، الواقعة إلى الجنوب من مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة مسلحي التنظيم.

وأوضح بيان للمتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء العراقية أن عدد القتلى في الهجوم على مشروع محطة دبس لتوليد الطاقة الكهربائية في كركوك هم خمسة قتلى من منتسبي شركة سانير الإيرانية المنفذة للمشروع، وثمانية من منتسبي المحطة من الفنيين العراقيين، فضلا عن إصابة 6 آخرين، هم أحد العاملين في المحطة وخمسة من رجال الشرطة المكلفين بحماية المحطة.

وقالت الشرطة إن ثلاثة مهاجمين انتحاريين هاجموا المحطة فجر الجمعة، وقد فجر اثنان من المهاجمين الثلاثة حزاميهما الناسفين وتمكنت القوات الأمنية من قتل المهاجم الثالث.

وقد أدانت الخارجية الإيرانية على لسان المتحدث باسمها، بهرام قاسمي، الهجوم الانتحاري على محطة توليد الطاقة الكهربائية في دبس، الذي راح ضحيته عدد من المواطنين الإيرانيين العاملين في الشركة المنفذة لمشروع المحطة قيد الإنشاء.

وأكد المتحدث الإيراني أن الإحصاءات الأولية تشير إلى سقوط أربعة قتلى إيرانيين وجرح ثلاثة آخرين.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات، قائلا إن مسلحيه تمكنوا من اقتحام مبنى المحافظة وسيطروا أيضا على فندق في المدينة.

وذكرت وكالة أعماق للأنباء التابعة للتنظيم أن مسلحيه اقتحموا المجمع الحكومي وسيطروا على فندق “دار السلام” وسط المدينة.

بيد أن محافظ كركوك نجم الدين كريم قال في تصريحات صحفية إن الوضع تحت السيطرة نافيا دخول المسلحين إلى “مبنى مديرية شرطة كركوك السابق أو أي مقر حكومي فيها”، لكنه أقر بأن ما سماه “خلايا نائمة لداعش قامت بمهاجمة بعض المقار والمواقع الأمنية صباح الجمعة”.

وأشار العميد قادر إلى أنه قد “تم قتل المسلحين الذين هاجموا مبنى شرطة الطوارئ والمبنى القديم لمديرية شرطة كركوك، غير أن عددا آخر من المسلحين لا يزال موجودا في حي دوميز”.

وقد فرض حظر للتجوال في كركوك لملاحقة باقي المسلحين، وأن الوضع الآن تحت السيطرة” حسب خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة.

مقالات ذات صلة

إغلاق