سياسة

قبل الانتخابات التشريعية الأمريكية| أوباما يكسر التقاليد.. وترامب: تسبب في نعاسي!

أوباما يفتح النار على ترامب في كل المجالات منذ تنصيبه رئيسًا

المصدر: independenttelegraph

شن الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، هجومًا جديدًا على الرئيس الحالي دونالد ترامب، قائلا إن إدارته فشلت في التمسك بالمبادئ “الأساسية” للديمقراطية الأمريكية.

وفي فيديو صدر حديثًا، أكد الرئيس السابق أن ترامب “انتهك” مجموعة من المعايير الديمقراطية، بما في ذلك حكم القانون، وحرية الصحافة، و”عدم محاولة ترهيب الأعداء من خلال تهديدهم بنظام العدالة الجنائية”، في إشارة إلى تهديدات ترامب بسجن منافسته السابقة هيلاري كلينتون.

ومع عودة أوباما إلى الأضواء السياسية قبيل انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر المقبل (الانتخابات التشريعية)، اتهم الرئيس الأمريكي السابق ترامب بأنه “يحمي” فلاديمير بوتين وأنه يتبنى “سياسات الخوف والاستياء”.

وفي خطاب دام لأكثر من ساعة، ألقى أوباما سلسلة من الهجمات ضد سياسات ترامب منذ دخوله منصبه، من التخفيضات الضريبية “لأغنى الأمريكيين” لإلغاء تشريعات تغير المناخ، وقال أوباما إن الخيار الوحيد أمام البيت الأبيض هو انتخاب مسؤولين آخرين قد “يدافعون عن القيم الأمريكية والمثل الأمريكية”.

وأضاف أنه يعتقد بأن ترامب فشل في الحصول على “الأشياء الأساسية” الصحيحة بما في ذلك الشفافية وإعلان تضارب المصالح، كما سخر أوباما من القضية التي وصفها الرئيس الحالي بأنها من أعظم إنجازاته، وهي الاقتصاد القوي.

كان أوباما حريصا على “تذكير” الناخبين بأن التعافي الاقتصادي، وهو إحدى النقاط المفضلة للحديث عن ترامب، بدأ فعليا “في عام 2015” تحت رئاسته، وقال: “عندما تسمع كيف أصبح الاقتصاد جيدا، دعونا نتذكر فقط متى بدأ هذا الانتعاش”، كما استغل أوباما الوجه الحالي للحزب الجمهوري، واصفا إياه بأنه منظمة “راديكالية” احتضنت نظريات المؤامرة، وهاجمت حقوق التصويت ورفض تغير المناخ.

وقال: “ما حدث للحزب الجمهوري؟ مبدأ التنظيم المركزي في السياسة الخارجية هو الكفاح ضد الشيوعية، والآن يقومون بإحماء الرئيس السابق لجهاز المخابرات السوفيتية (KGB)، حيث يعيقون بنشاط التشريعات التي ستدافع عن انتخاباتنا من الهجوم الروسي.. ماذا حدث؟”.

ومضى في الهجوم على إلغاء الإدارة للتشريعات الخاصة بتغير المناخ، قائلاً: “لقد جعلوا ذلك البلد الوحيد على الأرض الذي ينسحب من اتفاقية المناخ العالمي، ليس كوريا الشمالية، إنها ليست سوريا، إنها ليست روسيا أو المملكة العربية السعودية، إنها بلدنا، البلد الوحيد الذي انسحب”.

كان أوباما شديدًا في إدانته لنمط ترامب للضغط على مسؤولي إنفاذ القانون، بما في ذلك المدعي العام جيف سيسيس.

ودعا ترامب مرارا وتكرارا السيد سيسيس لإقالة المحامي الخاص روبرت مولر، وألقى باللوم في وقت سابق من هذا الأسبوع على وزارة العدل في اتهامها عضوين جمهوريين حاليين في الكونجرس، قائلين إن هذه الخطوات قد تعرض مقاعدهم للخطر قبيل الانتخابات.

وقال أوباما: “يجب أن لا تكون قضية حزبية أن نقول إننا لا نضغط على المدعي العام أو مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) لاستخدام نظام العدالة الجنائية كهرولة لمعاقبة خصومنا السياسيين، أو دعوة المحامي العام صراحة إلى حماية أعضاء حزبنا من الملاحقة القضائية بسبب حدوث الانتخابات، أنا لا أقوم بذلك، فهذا ليس افتراضياً”.

وبعد كل هذا الانتقاد الصارخ، والذي خالف فيه أسلافه، بعدم الهجوم على الرئيس الحالي، اعترف أوباما بأن نقده الحاد لترامب كان شيئا من الابتعاد عن التقاليد، لكنه قال إن اللحظة السياسية تتطلب التراجع.

ولم يرد ترامب على انتقاد أوباما، غير بالسخرية، قائلا إن الخطاب الذي ألقاه أوباما تسبب في نومه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق