ثقافة و فن

“قبل أن يعود أبي” يحصد جائزة مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة

انتاج مشترك بين جورجيا وفرنسا وألمانيا

رويترز

فاز الفيلم الوثائقي ”قبل أن يعود أبي“ (بيفور فازر جتس باك) للمخرجة ماري جولبياني، من جورجيا بجائزة أفضل فيلم طويل في مهرجان أسوان الدولي  لأفلام المرأة، يوم الثلاثاء، وكانت قد كرمت الدورة الثالثة للمهرجان، مصممة التترات الشهيرة نوال، والمونتيرة الكبيرة ليلى فهمي، وخبيرات الترجمة عايدة وعزة وعبلة أنيس عبيد.

والجدير بالذكر أن فيلم “قبل أن يعود أبي” إنتاج مشترك بين جورجيا وفرنسا وألمانيا وتدور أحداثه داخل إحدى القرى الجبلية في جورجيا حيث يستعد التلاميذ لأول تجربة مشاهدة سينمائية لهم داخل الفصل ومن بينهم الفتاتان المسلمتان إيمان وإيفا فيصبح هذا اليوم نقطة تحول في حياتهما.

وشهدت دورة المهرجان – التي أقيمت خلال الفترة من 20 إلي 26 فبراير – إقبالًا جماهيريًا خلال عروض الأفلام وورش العمل، وشهد حفل الختام حضور حشد كبير من نجوم الفن في مصر والوطن العربي.

ويُذكر أن مسابقة الأفلام الطويلة  ضمت 11 فيلمًا وتشكلت لجنة التحكيم برئاسة الممثلة المصرية ليلى علوي وعضوية سعاد حسين المديرة السابقة لبرنامج السينما بالمنظمة الفرنكوفونية والمنتجة الجنوب أفريقية جوجوليثو مسيليكو واللبناني إلياس خلاط مؤسس ومدير مهرجان طرابلس للأفلام والمنتج الفرنسي جاك بيدو.

إلى جانب ذلك، فازت بجائزة أفضل ممثلة لولي بيتري عن دورها في الفيلم اليوناني (هولي بوم) بينما فاز جورج بوشوريشفيلي، من جورجيا بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم ”هورايزون“.

وذهبت جائزة أفضل سيناريو إلى ماريا لافي وإيلينا ديميتراكوبولو عن فيلم (هولي بوم) بينما فاز لازلو نيميس من المجر بجائزة أفضل إخراج عن فيلم (صن ست).

ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة للفيلم اليمني (عشرة أيام قبل الزفاف) للمخرج عمرو جمال.

تأسس المهرجان قبل ثلاثة أعوام بهدف تسليط الضوء على الأفلام التي تناقش قضايا المرأة وصممت جائزته على شكل تمثال للمعبودة إيزيس وهي ربة القمر عند قدماء المصريين ورمز الأمومة والحب والوفاء.

وفي مسابقة الفيلم المصري التي استحدثها المهرجان هذا العام وتشكلت لجنة تحكيمها من الصحفية المصرية كريمة كمال والممثلة اللبنانية نور والناقد المغربي عبد الرزاق الزاهر، فاز فيلم (بين بحرين) للمخرج أنس طلبة بجائزتي أفضل فيلم يدعم قضايا المرأة وأفضل إخراج.

وهو قصة مريم نعوم وإخراج أنس طلبه، وبطولة يارا جبران وثراء جبيل وفاطمة عادل وعارفه عبد الرسول، و”ورد مسموم” تأليف وإخراج أحمد فوزي صالح، وبطولة محمود حميدة ومريهان مجدي وصفاء الطوخي، و”لا أحد هناك” تأليف وإخراج أحمد مجدي، وبطولة سلمى حسن ورشا مجدي وأسامة جاويش.

وقال كاتب السيناريو محمد عبد الخالق رئيس المهرجان في كلمة الختام ”تنقضي الدورة الثالثة ونحن مفعمون بالأمل، تنتهي الدورة ولا ينتهي عملنا.. إلى دورة جديدة وأفلام جديدة وأحلام لا تتوقف“.

يذكر أن إدارة المهرجان كرمت خلال افتتاح الدورة الثالثة الفنانة الكبيرة محسنة توفيق والنجمة منة شلبي والنجمة العالمية باربرا بوشيه.

 

وتنافس علي جوائز مسابقة الفيلم القصير 20 فيلمًا، ورأس لجنة تحكيم المسابقة المخرجة الفرنسية جوليا ميرزوفا، بعضوية النجمة يسرا اللوزي والمخرج الأردني يحيى العبد الله.

 

وأقام المهرجان هذا العام ورشة سيناريو تحت إشراف السيناريست وسام سليمان، واهتمت الورشة بصناعة الأفلام بداية من كيفية تطوير الفكرة ووصولًا لشكل السيناريو النهائي، كما قدم المهرجان لأبناء أسوان ورشة في كيفية صناعة الفيلم الوثائقي تحت إشراف المخرج محمود سليمان، بالإضافة إلى ورشة للرسوم المتحركة للكبار وأشرف عليها الدكتور أشرف مهدي، وكذلك ورشة للرسوم المتحركة بالتعاون مع مدرسة الجيزويت للرسوم المتحركة (للأطفال من سن 7 سنوات وحتى 16 سنة) وقام بالإشراف عليها الفنان إبراهيم سعد، كما ضمت ورش المهرجان أيضًا ورشة لصناعة الفيلم الوثائقي للمخرجة عايدة الكاشف.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق