اقتصادسياسة

قانون “العبودية” الجديد يشعل الاحتجاجات في بودابست ضد رئيس الحكومة

400 ساعة عمل إضافية

400 ساعة إضافية

المصدر: telesurenglish


خرج أمس الأحد ما يقرب من 10.000 شخص إلى شوارع بودابست للاحتجاج على قانون العمل الجديد للحكومة المجرية، بالإضافة إلى التوجه اليميني لإدارة الرئيس فيكتور أوربان.

وأشارت آندي، وهي طالبة فضلت عدم الكشف عن اسمها الكامل، إلى دوافعها لحضور الاحتجاج: “إن الاستياء ينمو” و “لقد مرروا قانونين هذا الأسبوع.. لن يخدموا مصلحة المجريين”.

من جانبهم، يشعر العمال بأنهم يتعرضون للتجاهل، وقال تاماس سزكيلي، نائب رئيس اتحاد نقابات العمال الهنجارية: “يجب أن نرفع صوتنا للحكومة وتعطينا إجابة”.

قانون العمل الجديد هو الشاغل الرئيسي للعديد من الهنجاريين، حيث يمنح هذا التشريع لأصحاب العمل الحق في مطالبة الموظفين بالعمل لمدة 400 ساعة إضافية  في السنة، وهذا هو سبب وصفه بـ “قانون العبيد”.

ووافق البرلمان المجري يوم الخميس الماضي على مشروع قانون ينص على أنه يمكن لأصحاب العمل مطالبة العمال بالعمل ما بين 250 إلى 400 ساعة من العمل الإضافي في السنة، أي ما يعادل عمل شهرين، لكن هذه ليست نهاية الأمر، حيث يُسمح لأصحاب العمل بتأخير سداد مقابل هذه الساعات الإضافية لمدة 3 سنوات، كحد أقصى، وفقا لدويتشه فيله.

وكان رد فعل أوربان على الاحتجاج هو إلقاء اللوم على عدوه جورج سوروس بسبب الاضطرابات: “لقد أصبح واضحا بشكل متزايد أن المجرمين كانوا جزءًا من أعمال الشغب في الشوارع التي نظمتها شبكة سوروس” ، وفقًا للتحالف المدني المجري، فيدسز، الحزب اليميني الذي ينتمي إليه أوربان.

وصل أوربان إلى السلطة في عام 2010 وأعيد انتخابه في أبريل من هذا العام، وكانت المنصة مؤلفة من قومية قوية رفضًا للمهاجرين القادمين إلى البلاد.

وتتراوح الاتهامات ضد أوربان بتزوير النظام الانتخابي لصالحه لسن قوانين العمل التي لا تحظى بشعبية.

ويقال إن الاحتجاجات الجارية حالياً في بودابست هي الأكثر عنفا في البلاد على مدى السنوات العشر الماضية، وتقول التقارير إنه تم اعتقال العشرات وأصيب العديد من ضباط الشرطة، فهذا هو الاحتجاج الثاني الذي يعقد خلال هذا الشهر حول قانون العمل.

وانطلقت التظاهرات من ساحة الأبطال واتجهت إلى ساحة البرلمان التي شهدت خلال الأيام الثلاثة الماضية تظاهرات شديدة ضد إقرار قانون العمل الجديد، وأطلق المتظاهرون هتافات مناهضة لأوربان مثل “أوربان إرحل أنت وأصحابك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق