رياضة

“قالت لي توقف لكن الأمر كان صعبا”.. وثائق يعترف فيها رونالدو باغتصاب الفتاة

الفتاة هي من بدأت بمداعبته ثم تمنّعت عن العلاقة

الفتاة هي من بدأت بمداعبته ثم تمنّعت عن العلاقة

المصدر:  SkynewsThe sun

 

في بلاد الفرنجة لا يهم هل مارس الرجل الجنس مع المراة أم لا، بل المهم هل كان بالتراضي أم لا.

منذ أسابيع، ثار الرأي العام ضد اللاعب البرتغالي ولاعب نادي يوفنتس الإيطالي، كريستيانو رونالدو، 33 عاما، بعد اعتراف فتاة أمريكية أنه اغتصبها في فندق بالمز بليس في لاس فيجاس عام 2009، وما كان من رونالدو إلا نفي هذا الادعاءات.

وعلى ما يبدو أن اللاعب البرتغالي في ورطة جديدة بسبب تسريبات جديدة نشرتها مجلة “دير شبيجل” الألمانية، وتفيد بأن اللاعب اعترف بممارسته الجنس مع الفتاة، لكن ما يضعه في ورطة حقيقية أن الفتاة أرادت التوقف وأخبرت رونالدو بذلك لكنه لم يتوقف، مما يحول الموقف من ممارسة حميمية بالتراضي إلى اغتصاب.

وتتضمن الوثائق المُسرّبة نسختين لجلسة رونالدو مع مُحاميه، النّسخة الأولى طرحت في شهر سبتمبر من عام 2009، ثُمّ طُرحت النسخة الثانية في شهر ديسمبر من العام نفسه، الا ان هُناك اختلاف بين النُسختين من ناحية الاعترافات.

ويبدو أن أحدا عدّل النسخة الثانية، لكي يجعل الموضوع يظهر وكأنّ العلاقة الحميمية حصلت بموافقة الطرفين.

أما النسخة الأولى، والتي تضم الوثائق التي حصلت عليها المجلة الألمانية استجواباً يعترف فيه رونالدو أن الفتاة الأمريكية كاثرين مايورجا، 35 عاماً، قالت: ” لا.. توقّف” عدة مرات، وأن الأمر كان صعبا وأنها لم تكن ترغب فيه، وأنه اعتذر لها بعد انتهائه.

وبحسب الوثيقة، سأل المحامي رونالدو عما حدث بينه وبين كاثرين، ليقر رونالدو أن الأمر كان عنيفا وربما حدث لها بعض الكدمات، فالممارسة استمرت من 7 لـ10 دقايق، ويضيف أن كاثرين هي التي بدأت بمداعبته، وفي نفس الوقت لم تريد العلاقة حتى لا يبدو الأمر سهلا فهي “ليست مثل الآخرين” على حد قولها، فهما التقيا للتو.

وأكد رونالدوا أيضا على أن الفتاة سبته بالحقير، ثم اعتذر لها.

ولكن بيتر كريستيانسين، محاوي رونالدو، يقول إن هذه الوثائق مزورة وأن الهدف منها هو تشويه سمعة اللاعب واستغلاله، وان أجزاء كبيرة منه تم تعديلها أو أنها مزيفة كليا.

وعن التسوية التى تمت بين رونالدو وكاثرين بعد عام من الواقعة، أي في 2010، حصلت بموجبها كاثرين على 375 ألف دولار، علق المحامي قائلا إنه لا علاقة بين التسوية التي دفعها رونالدو للفتاة مقابل صمتها، بالإشاعات التي تدور حوله، ولا تنفي تلك التسوية صفة التراضي عما تم بينهما.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق