في يومه العالمي: ما هو الإجهاض الآمن؟ ومخاطر غير الآمن؟

يعاقب قانون العقوبات المصريّ المرأة التي تقصدت الاجهاض بمدة حبس قد تصل لثلاثة أعوام

Image result for International Safe Abortion Day

زحمة،  /hfa.mawared.org ، ويكيبيديا 

يحي العالم اليوم الخميس، الثامن والعشرين من سبتمبر اليوم العالمي للإجهاض الآمن أو المأمون، وقد بدأ الاحتفال بهذا اليوم احتفاءًا  بإلغاء تجريم الاجهاض في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي في تسعينيات القرن العشرين.

ماهو الاجهاض الآمن؟ 

 هو الذي يجري وفقًا للمعايير الطبية السليمة وعلى يد اختصاصيين وأطباء مدربين وتستخدم فيه الأدوات والأدوية المناسبة فضلًا عن شروط التعقيم والنظافة، والذي يلتزم بمبادئ منظمة الصحة العالمية والطرق التي توصي بها بما يتناسب مع مدة الحمل، حيث يتلاشى خطر حدوث مضاعفات وخيمة أو وفاة من جرائه.

الإجهاض يكون آمنا إذا:

– أشرف عليه طبيب أو عاملة صحية (أو عامل صحي) مدربة وخبيرة.
– استُخدمت فيه الأدوات المناسبة.
– توافرت له شروط النظافة. فلا بد من تعقيم أي شيء يدخل المهبل والرحم (حتى يكون خاليا ً من أية جراثيم ).
– جرى ضمن فترة لا تزيد عن 3 أشهر (2 أسبوعا ً) من بعد آخر نزف شهري.

الإجهاض غير آمن إذا:

– أشرف عليه شخص غير مدرب لذلك .
– أستخدمت فيه أدوات وأدوية غير مناسبة.
– لم تتوافر له شروط النظافة.
– تأخر عن 3 أشهر (2 أسبوعا ً) بعد الحمل، إلا إذا جرى في مركز طبي أو مستشفى مجهز تجهيزا ً خاصا ً.

اقرأ ايضاً :   شرم الشيخ تستضيف أول مسابقة لـ "ملكة جمال المحجبات"

وتعرّف منظمة الصحة العالمية الاجهاض غير المأمون بأنه “إنهاء الحمل إما من قبل أفراد يفتقرون للمهارات أو المعلومات اللازمة، أو أنه يتم في بيئة لا تلبي المعايير الطبية الدنيا أو كلا الأمرين”.

وتلجأ النساء حول العالم للإجهاض غير الآمن لأسباب اجتماعية واقتصادية وصحيّة، فضلًا عن القيود القانونية التي تفرضها البلدان التي تنظر للإجهاض باعتباره فعل غير قانوني حتى في حالات الاغتصاب وسفاح المحارم والمشاكل الصحيّة.

وقالت الصحة العالميّة في دراسة جديدة نشرت   اليوم الخميس إن ما يقرب من 25 مليون حالة إجهاض غير مأمون (45% من إجمالي حالات الإجهاض) قد حدثت بين عامي 2010 و2014. وحدثت غالبيتها أي 97% منها في البلدان النامية في أفريقيا وأمريكا اللاتينية.

كيف يحدث الإجهاض غير المأمون؟

بحسب الصحة العالمية، يحدث عندما يتعذر على النساء والفتيات الحصول على وسائل منع الحمل الفعالة وخدمات الإجهاض المأمون. وتلتمس النساء عمليات الإجهاض غير الآمنة بسبب قوانين البلدان وسياساتها المتعلقة بالإجهاض والتكلفة المالية للحصول على خدمات الإجهاض الآمن وتوافر الخدمات ومقدميها، فضلًا عن المواقف المجتمعية تجاه الإجهاض والمساواة بين الجنسين.

وذكرت الصحة العالمية أنه في البلدان التي يحظر فيها الإجهاض تمامًا أو لا يسمح فيها بالإجهاض إلا لإنقاذ حياة المرأة أو الحفاظ على صحتها، وجدت أن من بين كل 4 حالات إجهاض هناك حالة واحدة غير مأمونة. في حين أنه في البلدان التي يكون فيها الإجهاض قانونيًا يتم ما يقرب من 9 حالات من أصل 10 بأمان تام.

أخطار الإجهاض غير المأمون

يعد الإجهاض غير الآمن سببا   رئيسيًا للوفاة بين النساء حول العالم، ويعتقد أنه يتسبب فيما يقرب من 69 ألف حالة وفاة وملايين المضاعفات المتعلقة بالاجهاض سنويًا. ويتسبب في أضرار صحية بالغة من بينها انثقاب الرحم والنزيف الحاد والأضرار التي تلحق بأعضاء المرأة التناسلية والداخلية.

اقرأ ايضاً :   محكمة "ازدراء الأديان" تخلي إسلام البحيري بكفالة 50 ألف جنيه

مصر والإجهاض

يعاقب القانون المصريّ، المرأة التي تقصدت الإجهاض بالحبس، وتنص المادة 262 على أن “المرأة التي رضيت بتعاطي الأدوية مع علمها بها، أو رضيت باستخدام وسائل تتسبب في الإجهاض، أو مكنت غيرها من استعمال تلك الوسائل وتسبب الإسقاط عن ذلك حقيقة تعاقب بالحبس“.

والأصل في الإجهاض أنه جنحة قد تصل لجناية، يعاقب عليها بالحبس من 24 ساعة إلى ثلاث سنوات، وعقوبة مشددة بين حديه العامين ويمكن للقاضي تخفيف العقاب إذا تمت بدافع معقول كالتخلص من طفل مصاب بمرض خطير.

ويبيح القانون المصريّ الاجهاض حفاظًا على حياة المرأة الحامل من خطر جسيم يهددها كالموت بحيث يكون الإجهاض هو الوسيلة الوحيدة لدفع الخطر.

 قوانين الإجهاض حول العالم

تختلف قوانين الإجهاض حول العالم بشكل كبير، بين دوّل تجرم الاجهاض تمامًا، مثل دول في أمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا وجمهورية إيرلندا.

ومن بين الدوّل الأكثر تشديدًا على منع الإجهاض تشيلي، ومالطا والسلفادور، حيث لا تسمح الدوّل التي تجرم الإجهاض به في حالات الاغتصاب وسفاح المحارم والمشاكل الصحيّة، إلا أنها تقوم باستثناءات لحماية المرأة.

ومن الدول التي تسمح للمرأة بالإجهاض حفاظًا على حياتها، السعودية والأرجنتين وتايلند. فيما يسمح في في دول مثل المملكة المتحدة والهند واليابان وفنلندا يسمح بالإجهاض استنادًا للحالة الاجتماعية.

وتتبنى غالبية أمريكا الشمالية وأوروبا وشرق ووسط آسيا سياسات أكثر ليبرالية مع الاجهاض، حيث تستطيع المرأة اختيار الخضوع للإجهاض دون إبداء أسباب. إلا أنها وضعت قوانين تتعلق بفترة الحمل التي لا يسمح للمرأة بالاجهاض بعدها وتراوحت ما بين ثمانية أسابيع إلى 24 أسبوعًا من الحمل. وتختلف في الولايات المتحدة وأستراليا تختلف إمكانية الاجهاض من ولاية لأخرى.

فاطمة لطفي

فاطمة لطفي