في معاني فوز روحاني

في معاني فوز روحاني

 

 rohani

*عباس ميلاني

 بالو ألتو – كانت الانتخابات الرئاسية الإيرانية في  19مايو/ أيار  متناقضة ويحتمل أن تكون محورية. وبدأ الأمر كمسألة هادئة – و كان فوز الرئيس الحالي، حسن روحاني محتملا، في مواجهة المحافظين القدماء والجدد. وعلاوة على ذلك، كانت الرئاسة لمدة سنين تدوم  ولايتين  في الجمهورية الإسلامية منذ عام 1981. وبالتالي اعتبرت الهجمات المبكرة على روحاني جهودا من قبل المرشد الأعلى علي خمائني وحلفائه من رجال الدين المحافظين والحرس الثوري لإضعاف المرشح الرئاسي في ولايته الثانية.

لكن بعد ذلك أصبحت الانتخابات عبارة عن منافسة ساخنة، حيث تجمع المحافظون حول مرشح الحصان الأسود، إبراهيم رايسي، وهو فقيه متشدد له تاريخ قاس ضد المعارضة. وحقيقة أن خمائني قد دعا في وقت سابق رايسي لرئاسة أكبر وقف ديني في إيران لم ينظر إليه كمهمة باطلة أو ثانوية، بل كخطوة لتنصيبه كمرشد أعلى في المستقبل.

وكان يعتقد على نطاق واسع أن فوز رايسي سيكفل نجاحه في المعركة النهائية لنجاح خمائني، الذي كان نفسه رئيسا عندما انتقل إلى منصب المرشد الأعلى، بعد وفاة آية الله روح الله الخميني. ومع ظهور شائعات بأن خمائني يعاني من السرطان، أصبحت مسألة الخلافة حادة. ونتيجة لذلك، تم حشد جهاز المحافظين الأيديولوجي والمؤسسي والدعائي الهام لصالح رايسي، وضد روحاني.

وردا على ذلك، لم يُعِر روحاني الحذر والواقعي أي اهتمام واعتنق انتقادات حركة الإصلاح للوضع الراهن بلا خجل. وتحركت القاعدة الشعبية لإصلاح إيران والحركة الديمقراطية بقوة – الطلاب والنساء والفنانين والمجتمع المدني الإيراني الذي لا هوادة فيه – وحولت الانتخابات إلى استفتاء مدهش حول مستقبل البلاد وبشكل مفاجئ.

اقرأ ايضاً :   براءة نهائية لمحمد الظواهري.. والمؤبّد بدلًا من الإعدام لـ10 متهمين

وقد استخدمت وسائل الإعلام الاجتماعية على نطاق واسع من قبل كلا الجانبين. استخدم أنصار روحاني برامج على الإنترنت ليس فقط لجمع أصوات الناخبين، ولكن أيضا للتحقق من حقيقة اقتراحات رايسي وفضح أفعاله السابقة في قمع المعارضة. أكثر من مرة، أشار مؤيدو روحاني بمهارة إلى مسألة الخلافة، من خلال اقتراح أن الانتخابات كانت حول مستقبل إيران على مدى السنوات الأربعين المقبلة.

واستخدم المحافظون وسائل الإعلام الاجتماعية والإذاعة والتلفزيون الإيرانيين لتسليط الضوء على الوضع الاقتصادي المتردي وللتذكير أن وعود روحاني التي لم تتحقق ولم يتم رفع جميع العقوبات الدولية بعد أن وافقت إيران في عام 2015 على الاتفاق النووي مع الأمم المتحدة (وكذلك الولايات المتحدة بشكل ضمني).

ونتيجة لذلك، أصبح من الواضح أن هناك نموذجين سياسيين متنافسين يقودان المعركة من أجل قيادة الجمهورية الإسلامية. المحافظون متحمسون لرغبة الحفاظ على قبضتهم على الاقتصاد الإيراني الذي تسيطر عليه الدولة؛ وتفضيل المديرين المتدينين على التكنوقراط؛ ونفور العولمة؛ والنزعة إلى مواءمة إيران مع روسيا (والصين) ضد الغرب؛ وخاصة الولايات المتحدة؛ والسعي المستمر للسلطة الشيعية من خلال توسيع دعم إيران لأمثال الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله في لبنان؛ ثم معارضة الانفتاح الثقافي؛ واستمرار ظلم المرأة.

وفي الانتخابات الثلاث الماضية، تمكن هذا النموذج باستمرار من الحصول على 15 إلى 17 مليون صوت. (الاستثناء الوحيد هو انتخابات عام 2009 المتنازع عليها على نطاق واسع، والتي من المفترض أن محمود أحمدي نجاد المحافظ حصل فيها على أكثر من 25 مليون صوت، مما أعطى العالم “معجزة” ولايته الثانية). ومن أجل زيادة نصيبه من الأصوات، وعد رايسي بمضاعفة الإعانات النقدية الشهرية التي تدفعها الحكومة إلى كل مواطن تقريبا.

وعلى النقيض من ذلك، فإن النموذج الإصلاحي يدعو إلى مجتمع أكثر انفتاحا؛ وحكومة يديرها تكنوقراط مؤهلون؛ ووضع حد للرأسمالية المتوحشة والمحسوبية؛ وبذل جهود كبيرة لجذب الاستثمار المباشر الأجنبي؛ ورقابة أقل؛ علاقة الوئام مع الشتات الإيراني الهائل والقوي ؛ وتحقيق قدر أكبر من المساواة لصالح المرأة والأقليات الدينية والإثنية المهمشة.  كما أنهم يرفضون فكرة زيادة الإعانات النقدية باعتبارها محبطة اقتصاديا ولا يمكن تحملها من الناحية المالية.

اقرأ ايضاً :   مقتل "إرهابي برلين" بالرصاص في إيطاليا

الأعلى قراءة لهذا الشهر

  1. كيف تشترك في "صراحة"؟ | زحمة
  2. علميا: ما هي "المدة الطبيعية" للممارسة الجنسية؟ | زحمة
  3. لا يصلح زوجًا إذا لم يتحدَّث بشأن تلك الأمور الستة | زحمة
  4. بالفيديو: أغنية ديسباسيتو " DESPACITO" تهز العالم وتحسن اقتصاد بورتوريكو | زحمة
  5. غانا لم تخرج بعد.. أغرب سيناريو على الإطلاق قد يحدث لمصر اليوم | زحمة

وذهب نحو 40 مليون من الناخبين المؤهلين من أصل 55 مليون – أي ما يقرب من 73٪ – إلى صناديق الاقتراع، وغالبا ما كانوا في طوابير طويلة. وقد صوت خمسة وعشرون مليون من 40 مليون (62.5٪) للنموذج الإصلاحي، مما حقق انتصارا ساحقا لروحاني.

وفي الوقت نفسه، حقق المرشحون الإصلاحيون لمجالس المدن انتصارات كبيرة في جميع أنحاء البلاد. في طهران، على سبيل المثال، فازت لائحة الإصلاحيين بكل مقعد، مما يضمن أن العمدة الحالي – نفسه مرشح رئاسي محافظ – سيصبح قريبا بلا وظيفة. حتى في مشهد، مسقط رأس رايسي ومعقل السلطة المحافظ، فازت مرشحة إصلاحية بأصوات أكثر من أي رجل.

ومع ذلك، استخلاصا لدروس الماضي، فاٍن انتصار روحاني الحاسم لا يعني نهاية السلطة المحافظة. وخمائني، الذي يعتمد على الحرس الثوري، لديه حصة غير متناسبة من السلطة. وعلى أية حال، فإن مسار إيران في المستقبل لن يتحدد فقط من قبل روحاني والجناح المحافظ، وإنما أيضا بالتطورات الإقليمية والسياسة التي تتبناها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

في الثمانينيات، لم تضع الولايات المتحدة سياستها تجاه الكتلة السوفيتية دون دراسة متأنية للتطورات السياسية هناك. وسيكون من الحماقة بالنسبة للولايات المتحدة أن تصوغ سياسة بشأن إيران والشرق الأوسط دون إعطاء التطورات المحلية هناك الاهتمام الذي تستحقه.

 

عباس ميلاني هو زميل الأبحاث والمدير المشارك لمشروع الديمقراطية الإيرانية في مؤسسة هوفر، ومدير الدراسات الإيرانية في جامعة ستانفورد.

 حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت، 2016
www.project-syndicate.org

Add comment