مجتمعمنوعات

في قرية الأشباح: العرائس بدلا من البشر

لجأت اليابانية تسوكيمي إلى حل غير تقليدي لتملأ قريتها التي تخلو من البشر

viralnova

ترجمة دعاء جمال

واجهت بلدة “ناغانو”  بأعماق الجبال فى جنوب اليابان” تدهوراً فى عدد السكان فى الأعوام الأخيرة، وهو جزء من انخفاض عام في سكان اليابان الذي بلغ   128 مليون نسمة فى 2010، ويتوقع أن ينخفض إلى  87 مليون نسمة فقط في  2060  ، انخفاض معدل الانجاب   صاحبه ترك أغلب الشباب لبلدات مثل قرية “ناغانو” لإيجاد الحب وعمل أفضل فى المدن الكبيرة، تاركين القلة من كبار السن والضعفاء ممن لا يقووا على المغادرة، فيقضوا أيامهم فى التجوال حول المبانى الشبه مهجورة لبلدتهم المتلاشية.

قررت السية  ” تسوكيمى أيانو” من بلدة “ناغانو” القيام بشيئ ما بعد أن ضاقت من رؤية بلدتها فارغة ، فقامت أثناء رعايتها لوالدها بإخاطة العرائس لتزيد بها عدد سكان القرية، لإعادة جزء من السحر الذى اعتادته بلدتها فى السابق.

عندما تمشى فى القرية تجد كل أنواع العرائس، ليسوا مخيفين ولكنهم أقرب للمسترخين.

بعضهم يعمل والصغار يذهبوا للمدرسة.

تضع “أيانو” كل عروسة فى أماكنها بعناية عندما تنهيها.

تقول انها تحاول إعادة خلق مشاهد وأشخاص من الفترة التى كانت “ناغانو” مكان أكثر حياةً.

تخيط كل عروس بنفسها.

تقول “أيانو” أن هناك أكثر من 100 عروسة  حول المدينة شبة المهجورة.

حتى العروس المراهق لديه وقفة تبختر.

يبو أن كونك عروسا فى هذه البلدة أمر ممتع وفى غاية الهدوء.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق