أخبارمنوعات

في اليوم العالمي للسعادة.. كيف يراها هؤلاء الفلاسفة والمشاهير؟

الحذر في الحب هو الأكثر فتكًا بالسعادة الحقيقية

Newsweek

السعادة هي حالة عاطفية يسعى معظمنا جاهدًا من أجل تحقيقها، وغالبًا ما نقدرها تمامًا فقط عندما تنتهي.

وتعتبر الأمم المتحدة السعادة شعور بالغ الأهمية لذلك حددت يوم 20 مارس كاليوم الدولي للسعادة، ومنذ عام بدء الاحتفال به عام 2013. يسلط الضوء على أن القضاء على الفقر وعدم المساواة وحماية كوكبنا أمور مهمة لرفاهية سكان كوكيب الأرض.

في ما يلي نعرض فلسفة بعض من أنجح الناس حول العالم “كيف ينظرون إلى السعادة؟”.

“اختيار السعادة هو اتباع طريق صحيح وحقيقي، والحقيقة بالنسبة لك، لا يمكنك أن تسعد أبدا وأنت تعيش حلم شخص آخر. عش حياتك الخاصة وستعرف معنى السعادة على وجه اليقين” – أوبرا وينفري.

“لا تعاقب نفسك إذا فعلت شيئًا غبيًا. فلا شيء مهم كما يبدو. حاول أن تنظر إلى الصورة الكبيرة وأن تحصل على منظور مختلف” – إلين دي جينيريس.

“أنا أؤمن حقاً بأن الوجود في هذه اللحظة هو مفتاح السعادة والنجاح، ويمكن أن يكون الارتباط المستمر بهاتفك تأثيرًا كبيرًا على علاقاتك.” – ريتشارد برانسون

“من بين جميع أشكال الحذر، قد يكون الحذر في الحب هو الأكثر فتكًا بالسعادة الحقيقية” – برتراند راسل.

“هناك الكثير من الناس لديهم أطنان من المال لكنهم ليسوا سعداء لأنهم إما أصبحوا أسرى لأموالهم، أو أصبحوا مستهلكين للغاية من أجل الحصول على المال بحيث لا يسمحوا بالوقت للسعادة” – جاي زي.

“إذا كنت سعيدًا، يمكنك إعطاء السعادة. إذا كنت لا تحب نفسك، وإذا كنت غير راضٍ عن نفسك، فلا يمكنك إعطاء أي شيء آخر غير ذلك” – جيزيل بوندشين.

“السعادة تأتي منك. لا أحد يستطيع أن يجعلك سعيدًا. أنت تجعلك سعيدًا” – بيونسيه.

“لكن ما هي السعادة غير الانسجام البسيط بين الرجل والحياة التي يقودها؟” – ألبير كامو.

“عادتي اليومية هي إعطائي الإذن بالسعادة. إنها صحتي الجسدية والعقلية. إنها حميتي والنشاط البدني والحالة العاطفية.. هذا كله مرتبط معًا” – ميشيل أوباما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق