أخبارمنوعات

في الهند.. هيئة حكومية تشن حملة ضد ذبح الأضاحي

التضحية بالحيوان ليست محظورة تمامًا في الهند

المصدر: scroll in

ترجمة: ماري مراد

أطلقت هيئة استشارية حكومية في الهند “رعاية الحيوان” حملة لوقف ذبح الحيوانات من أجل التضحية، حسبما أفادت “هندوستان تايمز” الأحد.

ويحتفل المسلمون، في أواخر أغسطس من هذا العام، بعيد الأضحى الذي يتم فيه ذبح الحيوانات.

وبحسب ما أورد موقع “scroll in”، فإن متطوعين من مجلس رعاية الحيوان “سيراقبون ويبلغون عن حالات القسوة ضد الحيوانات”.

وقال رئيس المجلس غوبتا: “إذا ضحى أي شخص بحيوان فيسعاقب. ولا يستثنى أي حيوان. الناس لا يدركون إذ يربطون (التضحية) بالدين، لكن هذا ليس دينًا. لا يمكنك قتل الحيوانات في أي دين”.

وأضاف: “إذا لم تتصرف حكومة الولاية بخصوص الشكاوى، فسنتصرف نحن. سنقدم شكاوى ضد تطبيق القانون، وإذا لم ينجح ذلك، فسنقدم دعاوى في المحكمة ضد السلطات”.

التضحية بالحيوان ليس محظورة تمامًا في الهند. ففي مايو 2017 حظر المركز بيع كل أنواع الماشية بغرض الذبح، بما في ذلك للأغراض الدينية، في أسواق الحيوانات بجميع أنحاء البلاد. القوانين لها تأثير كبير على ذبح الماشية في البلاد، رغم أنها لم تحظر الذبح نفسه.

وقال جوبتا: “لا يوجد حظر بحد ذاته. إذا كان ذلك في دينك فهناك معايير [حددها القانون] حول كيفية قتل الحيوانات التي لا يتبعها أحد”.

من جانبه، قال المحامي عبدالفهيم قريشي، رئيس لجنة “All India Jamiatul Quresh Action”، لـ”هندوستان تايمز” إن الحملة كانت تستهدف المسلمين. وأضاف: “هم مهتمون فقط بالماشية، هم يستهدفون الجالية المسلمة. إذا فرضوا الأحكام، فإن كل فعل سيكون جريمة”.

أيضًا، ذكر هارش ماندر، مدير مركز لدراسات المساواة، أن الحملة موجهة ضد المجتمعات التي تضحي بالحيوانات كطقوس، ولا سيما المسلمين. وتابع: “فكرة أن حماية الحيوان هي ما يحفزنا، هي فكرة ضعيفة للغاية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق