حيوانات

فيلة رضيعة تنجو من الصيد وتتعافى بمحمية في ميانمار

رويترز

يعلو صوت الصغيرة أييار سين وهي تنتظر بفارغ الصبر إعداد رضعتها من الحليب، وتتحرك بحذر بقدمها اليسرى الأمامية المربوطة بضمادة من الخيزران والقماش.

أمكن إنقاذ الفيلة البالغة من العمر أربعة أشهر من فخ صياد في غابة بمنطقة أيياروادي في جنوب غرب ميانمار الشهر الماضي، وهي تخضع الآن لرعاية عاملين في محمية وينجاباو للأفيال شمال شرقي يانجون.

وقال تان ناينج الطبيب البيطري في المحمية أثناء تنظيف جرحها ”عندما وصلت إلى المكان الشهر الماضي كانت رجلها متقرحة بشدة“.

وأضاف أن أحدا لم يلمح والدي أييار سين بالقرب من الشرك الذي سقطت فيه مضيفا أن الصيادين قتلوهما على الأرجح.

ويقتل الصيادون الأفيال طمعا في أنيابها وجلودها التي تستخدم في صناعة الحلي وأدوية الطب الشعبي وغيرها.

وقالت شيوي يي وين هتيت مديرة المخيم ”التحدي الكبير الذي يواجهنا هو رعاية الأفيال الرضيعة وإبقائها على قيد الحياة“، مضيفة أن اثنين من هذه الأفيال نفقا في المحمية.

ومن المقرر أن تبقى أييار في المحمية بعد شفائها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق