سياسة

فيسبوك يتغير: “الريبورت” لم يعد سهلا

فيسبوك يتغير: “الريبورت” لم يعد سهلا

سياسات الموقع تعرضت لانتقادات حادة من النشطاء المدافعين عن المثلية الجنسية

Facebook-eye-006

بيزنس إنسايدر – ماكس سلاتر روبنس

بدأ موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تغيير طريقة الإبلاغ عن الحسابات التى اعتاد مستخدموه عليها عند تقديم شكوى ضد أحد مستخدمي الموقع، وذلك وفقا لمدونة “نيوزروم” التابعة لموقع “فيسبوك”. وتعرضت الطريقة السابقة لانتقادات حادة من المدافعين عن المثلية الجنسية، وغيرهم من النشطاء بسبب طريقة تعامل “فيسبوك” مع أسماء الحسابات غير التقليدية.

وقال جاستن أوسفوسكي، نائب رئيس العمليات الدولية بـ”فيسبوك”: “أدركنا أهمية أن تكون تلك السياسات مناسبة للجميع، وتحديدا المجتمعات التى تعاني التهميش أو التمييز”.

النظام الجديد الذى بدأ طرحه في الولايات المتحدة، سيتطلب تقديم المزيد من المعلومات عند الإبلاغ عن اسم أحد المستخدمين. وهناك الآن خيارات جديدة للإبلاغ عن منتحلي الهوية، والشخصيات الوهمية، والأسماء غير المتوقعة. وهذا سيمكن “فيسبوك” من تحديد موقفه سريعا من الشكاوى والبلاغات المقدمة، ومدى شرعيتها.

مازال “فيسبوك” يؤكد على مستخدميه ضرورة أن يستخدموا أسمائهم الحقيقية على الموقع، لكن إجراءات الإبلاغ عن الحسابات تغيرت الآن.

طالت الانتقادات الحادة إجراءات الإبلاغ وسياسة استخدام الأسماء الحقيقية، عندما أغلق “فيسبوك” مئات الحسابات لـ”ملكات الاستعراض” – تعبير يطلق على مثليين يرتدون ملابس نسائية.أصلح “فيسبوك” المشكلة سريعا لكن نشطاء الدفاع عن المثلية الجنسية انتقدوا الشركة بشكل علني وبحدة.

وقال كريس كوكس، مسؤول الخدمات في فيسبوك حينها: “ندين لكم بخدمة وخبرة أفضل عند استخدامكم لفيسبوك، وسنصلح تلك السياسات والطريقة التى تتعامل بها.. ويمكن الآن لأي شخص تأثر بتلك الأمور أن يعود مجددا إلى فيسبوك ويستخدمه كما اعتاد”.

وانتقدت مجموعة “اكسس ناو” للدفاع عن الحق في الولوج إلى الانترنت شركة “فيسبوك”، وقالت في بيان نشره موقع “ذا فيرج”: “نحن نحث فيسبوك أن يجعل تلك الإجراءت تتسم بالشفافية قدر الإمكان، وطلب مساهمات في مجال تصميم تلك الإجراءات من حاملي أسهم الشركة”.

يطلب “فيسبوك” من مستخدمي الموقع “أسماء يستخدمونها في حياتهم الواقعية”، وكما حدث، قد يكون ذلك الاسم ليس مطابقا للاسم القانوني للشخص. ولتوثيق الحسابات يطلب “فيسبوك” وثائق قانونية ربما لا تكون “الاسم المستخدم في الحياة الواقعية”.

ويقول أوسفوسكي: “نريد أن نقدم أفضل الخبرات والتجارب لكل الناس.. وسنستمر في تقديم التحسينات حتى يمكن لكل شخص استخدام الاسم الذى تعرفه به عائلته وأصدقائه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق