أخبار

“فيسبوك” و”تويتر” يُفسّران: هكذا خسرت هيلاري كلينتون الانتخابات الأمريكية

غياب "جوجل" من جلسة استماع "الشيوخ".. ولوائح جديدة قد تواجهها الشبكات

بي بي سي

اعترف مسؤولو مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر” بفشلهم في التعامل مع الحملات التي كانت تستهدف التدخل في الانتخابات لرئاسية الأمريكية عام 2016، مرجعين ذلك إلى البطء في التحرك لمواجهة هذه التدخلات.

وقال المسؤولون في شهادتهم أمام لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ، والتي نقلها الموقع الإلكتروني للـBBC إنهم استغرقوا وقتًا طويلًا جدًّا للتعامل مع مثل هذه الحملات التي أدت إلى خسارة المرشحة هيلاري كلينتون وفوز دونالد ترامب.

وقالت رئيسة قطاع العمليات في موقع “فيسبوك”، شيريل أندبرغ، إن الشبكة كانت بطيئة للغاية في التعامل مع التدخلات في الانتخابات الأمريكية.

واعترف الرئيس التنفيذي لـ”تويتر” جاك دورسي، أن موقع التواصل الاجتماعي لم يكن مؤهلا للتعامل مع ما أسماه “تسليح النقاشات”، أي استخدامها كسلاح للحرب على الولايات المتحدة.

وغاب ممثلو شركة “جوجل” من جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ.

وحذّر السيناتور الديمقراطي مارك وارنر، من أن هذه الشبكات الاجتماعية قد تواجه لوائح جديدة خلال الفترة المقبلة، قائلا: “ارتكب “فيسبوك” و”تويتر” أخطاء خطيرة، فأنتم مثل الحكومة الأمريكية لم تتحركوا بفاعلية وسرعة ضد الهجمات على الانتخابات وحتى بعدها كنتم مترددين في الاعتراف بالمشكلة”.

جاءت هذه الجلسة بعد مزاعم بأن روسيا وجهات أجنبية نشرت معلومات خاطئة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 2016، وركزت لجنة المخابرات في جلستها على ما قامت به شركات التكنولوجيا لمنع التدخل في الانتخابات الأمريكية مستقبلا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق