إعلامسياسةفيديو

“فيديو: وزير الثقافة: مصر “علمانية بالفطرة”.. حزب النور: بل “إسلامية بالدستور

وزير الثقافة حلمي النمنم: لم نر من وراء الإسلام السياسي إلا الخراب

زحمة –

نشبت أزمة سياسية جديدة بين وزير الثقافة حلمي النمنم وحزب النور السلفي عندما أدلى الوزير بتصريحات قبل أيام من الانتخابات البرلمانية المقبلة، انتقد فيها بشدة أفكار الإسلام السياسي. فيما رد رئيس حزب النور الدكتور يونس مخيون ببيان طالب فيه بإقالة الوزير.

وكان وزير الثقافة أدلى بتصريحات، خلال لقاء تلفزيوني، قال فيها إن “مصر علمانية بالفطرة وتاريخها لم يكن فيها دولة دينية إلا دولة اخناتون والدولة الفاطمية وكلاهما فشل فشلا ذريعا”.

وقال النمنم، خلال مقابلة على قناة “صدى البلد”، إن “30 يونيو حررت مصر من جماعة الإخوان الإرهابية ومن المتأخونين وبقى أن نحرر الإسلام منهم”. وأضاف أن مصر والدول العربيم “لم تر خيرا من الإسلام السياسي وأينما حل الإسلام السياسي حل الخراب (…) مثل أفغانستان وباكستان والجزائر ونيجيريا”.

وكان النمنم شن هجوما مماثلا، منذ عامين، على تيار الإسلام السياسي وحزب النور خلال ندوة جمعت عددا من المثقفين لكنه لم يكن حينها وزيرا للثقافة.

وانهى النمنم حديثه قائلا إن أول جملة في القسم الذة أقسمه أمام رئيس الجمهورية تقول “اقسم بالله العظيم أن أحافظ على النظام الجمهوري”. وقال: “طبقا لهذا القسم أنا ملزم أن أكون ضد كل من يقول بدولة الخلافة أو فكرة الخلافة.. وإلا أكون خائنا لهذا القسم”.

من جانبه أصدر رئيس حزب النور الدكتور يونس مخيون بيانا غاضبا ردا على تصريحات وزير الثقافة. وحمل البيان الذى وجه اللوم للحكومة اسم “سقطات وزير الثقافة حلمي النمنم”.

وطالب رئيس حزب النور الحكومة بإلزام الوزير بـ”إقالة” الوزير إذا لم يلتزم بـ”الحيادية وعدم الخلط بين معتقداته وأفكاره الشخصية وبين كونه وزيرا يعبر عن توجه الدولة”. وقال البيان: “على من عين هذا الوزير أن يلزمه باحترام الدستور الذى استفتى عليه الشعب (…) وان يلتزم الحيادية وخاصة أنه وزير فى حكومة تشرف على انتخابات برلمانية وإلا اﻹقالة”.

وانتقد مخيون تصريحات وزير الثقافة، وقال إن الوزير “وقع في مغالطات فجة وأخطاء قاتلة (…) وخلط بين حزب النور الذى إنتهج الطريق الدستوري القانوني السلمي للتعبير عن رأيه وبين الجماعات التى انتهجت نهج العنف وسلكت طريق الصدام”.

ورد البيان على النمنم قائلا: “يدعي سيادة الوزير أن الشعب المصري علماني بفطرته وأنا أقول له: إن الشعب المصري متدين بفطرته وﻻ يعرف هذه العلمانية المستوردة الدخيلة على ثقافتنا والمتعششة فى رؤوس بعض النخب”.

وقال مخيون إن “كلام الوزير تتنافى مع الدستور الذى أقسم على احترامه والذى تحددت فيه هوية الدولة ومرجعيتها التشريعية ألا وهى الشريعة الإسلامية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق