ثقافة و فن

فيديو| هادي الباجوري: الجهل وقلّة التربية تسبَّبا في اختفاء “البوس” مِن الأفلام

الباجوري يُؤكّد أنّ المجتمع يرفض "البوس في الأفلام" بسبب السينما النظيفة!

فاجأ المخرج هادي الباجوري جمهوره بحديثه عن “القبلات” في السينما التي يرفضها المجتمع، معتبرين الفيلم الذي يحتوي على “القبلات” يندرج تحت ما يسمّى “السينما غير النظيفة”.

وقال الباجوري إن المجتمع يرفض “البوس في الأفلام” والفيلم الذي يحتوي على “بوس” هو فيلم غير نظيف، رغم أننا يمكن أن نقدم قصة حب مقنعة للجمهور، بين بطل وبطلة وصل بهم الحب إلى مرحلة “البوس”.

وأضاف الباجوري في أثناء استضافته عبر برنامج “المواجهة مع النفس” على قناة “القاهرة والناس”: “القبلة دائما في السينما لها علاقة بالحب، وجميع أفلامنا السينمائية القديمة بها قبلات، والآن الوضع انقلب، فأصبح الفيلم الذي يحتوي على قبلة فيلم غير نظيف”.

وتابع: “ممكن أقدم فيلما رومانسيا جدا، وأكون في حاجة لهذه القبلة، لتوصيل معنى بأن البطلين وصلا لمرحلة من الحب تسمح بهذه القبلة، لكنني لم أعد أستطيع تقديم ذلك، بسبب ما يطلق عليه “سينما نظيفة”.

وكشف الباجوري أنه عندما يتحدّث مع ممثل أو ممثلة عن تقديم قبلة في عمل سينمائي، فإنه يفاجئ بهما يرفضان، حتى لو ليست لديهما مشكلة في فكرة القبلة، لكن يرفضان خوفا من الجمهور، وعندما سأله المذيع ما الذي أوصلنا إلى هذا؟ أجاب دون تردد: “الجهل، وقلة التعليم وقلة التربية”.

يذكر أن آخر أعمال المخرج هادي الباجوري كان فيلم “الضيف”، من تأليف إبراهيم عيسى وبطولة خالد الصاوي وأحمد مالك وشيرين رضا وجميلة عوض وماجد الكدواني ومحمد ممدوح.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق