سياسة

فيديو: نيويورك تايمز: مذابح الأطفال في جبال النوبة

فيديو (مترجم) نيويورك تايمز: إنها الوحشية التي لم تسمع بمثلها قط

نيويورك تايمز – آدم إليك ونيكولاس كريستوف – ترجمة محمد الصباغ

سمعنا عن دارفور، ونعرف عن المذابح التي تحدث حالياً في سوريا. لكن التطهير العرقي الأسوأ الذي لم تعرف عنه شيئاً يحدث في جبال النوبة بالسودان، حيث تقصف الحكومة القرى، والمدارس والمستشفيات وتحاول منع إيصال الطعام والأدوية.

لا يتم تغطية هذا الحدث بشكل كبير، وقد يكون سبب ذلك هو صعوبة الوصول إلى هناك. لكن عندما ترى تلك الفظائع، لا تفارقك. لذا قمنا بالتسلل عبر خطوط المتمردين إلى جبال النوبة في محاولة لتوثيق ما يحدث. وكانت النتيجة في الفيديو المرفق بالموضوع.

يبدأ الفيديو بالكثير من الأطفال المختبئين من جحيم الحرب وسط الجبال المليئة بالأفاعي والكوبرا، ولا يتلقون دعماً من القوى العالمية الكبرى. وقد يمثل هؤلاء الأطفال تكراراً لقصة الفتاة اليهودية التي اختبأت من النازيين.  يحفظون أصوات الطائرات ويعرفون نوعها عند سماعها قادمة، يميزون أصوات القذائف  وعند سماع أصوات الطائرات يهرعون إلى الجبال للإختباء. وتتحدث أسرة عن أن أول سيارة ركبوها كانت لنقل الأطفال المحروقين بفعل القصف إلى مستشفي تبعد أربع ساعات يديرها طبيب واحد فقط، وهو المسؤول عن علاج حوالي نصف مليون شخص.

الدليل الوحيد على المدنية في حياتهم هي الطائرات التي تقصفهم والقذائف التي تسقط على رؤوسهم. وحسب الفيديو اندلعت تلك الحرب منذ 4 سنوات لكن في هذه الفترة القنابل التي تسقط أكثر من أي وقت مضى. تنتمي منطقة جبال النوبة إلى السودان ولكن يسيطر عليها عشرات الآلاف من المتمردين النوبيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق