أخبارسياسة

فيديو- نيكي هايلي.. هددت دول العالم وسقطت في فخ روسي “مُضحك”

من هي السفيرة الأمريكية التي هددت العالم ووقعت في الفخ الروسي؟

زحمة- وكالات

لم تكن تتوقع السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، التي هددت دول العالم إذا ما عارضت قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس، أنها ستقع بسهولة تامة في فخ روسي، بتلقيها مكالمة هاتفية من مُخادع ادعى أنه رئيس الوزراء البولندي.

وبثت قناة “روسيا 24” تسجيلًا صوتيًا لاتصال المخادعين بهايلي، بصفة رئيس الوزراء البولندي. ولم تتمكن هايلي من ملاحظة الخدعة حتى بعد أن طلب منتحل شخصية رئيس الوزراء البولندي، منها التعليق على الوضع في دولة وهمية غير موجودة على خارطة العالم.

كانت هايلي قبل أيام، وتحديدًا في 20 ديسمبر الجاري، تحذر من أن بلادها “ستكتب أسماء” الدول التي ستصوت في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد خطوتها بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في إشارة إلى أجراءات عقابية قد تتخذها واشنطن بحق الدول التي تقدم لها مساعدات.

وقالت هايلي، في تغريدة مستبقة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل أن تصوت أغلبية الدولي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ضد قرار رئيس بلادها “دائما ما يطلب منا في الأمم المتحدة فعل وتقديم المزيد.. لذلك فعندما نتخذ قرارًا بناء على إرادة الشعب الأميركي بشأن مكان سفارتنا، فإننا لا نتوقع أن يستهدفنا هؤلاء الذين نساعدهم. ويوم الخميس سيكون هناك تصويتا ينتقد خيارنا.. وسوف تدون الولايات المتحدة الأسماء”.

وفرًغ موقع “روسيا 24” نص المكالمة الهاتفية، والتي دار فيها:

المخادع: “..سعيد جدا.. شيء آخر يهمني هو بينومو. الدولة التي ليست ببعيدة من فيتنام، جنوب الصين. هل تعرفين بينومو؟

هايلي: بالطبع بالطبع

المخادع: هم يريدون الاستقلال

هايلي: هذا صحيح

المخادع: كان لديهم انتخابات، ونحن نفترض أن روسيا قد تدخلت هناك

هايلي: نعم، بالطبع، بالتأكيد

المخادع: والآن بينومو تزيد من تفاقم الأوضاع في بحر الصين الجنوبي

هايلي: نحن حذرون من هذا ونحن نراقب عن كثب الوضع. وأعتقد أننا سنواصل مراقبة ما نقوم به في المسائل المتصلة ببحر الصين الجنوبي.

المخادع: نعم، هذا صحيح. ما هي الإجراءات التي ينبغي اتخاذها فيما يخص بيمونو؟

هايلي: سأعرف ما هو موقف الولايات المتحدة الحقيقي حول هذا الشأن وسوف أعود إليك بالجواب، حول ماذا يجب فعله أو ما الذي كان ينبغي أن يفعل.

وأشارت قناة “روسيا 24” إلى أن هايلي لم تلاحظ أنها لا تتحدث مع رئيس الوزراء البولندي الحقيقي، حتى بعد ما سألها المخادع عن كيفن سباسي (ممثل أمريكي مشهور ومتهم بالتحرش الجنسي) وبترو بوروشينكو (الرئيس الأوكراني(.

المخادع: أود أن أختتم حديثنا بشيء بعيد عن السياسة.. هل قرأت اليوم مقابلة السيد بوروشينكو الصادمة؟

هايلي: لا، لكنني سأتعرف عليها أنا بحاجة لقراءتها.

المخادع: هو (الرئيس الأوكراني) قال إن كيفن سباسي زار أوكرانيا في عام 2015

هايلي: نعم، هذا مضحك.

المخادع: وخلال العشاء بدأ (سباسي) بلمس الرئيس، ووضع يده على ركبته.

هايلي: ما هذا!!!

المخادع: نعم، هذا ببساطة جنون

هايلي: هذا مضحك جدا. أنا بالتأكيد سوف أحصل على هذه المقابلة لأطلع عليها.

ولدت نيكي هيلي في يناير عام 1972، في ولاية كارولينا الجنوبية، لأبويين هنديين من السيخ. حصلت على البكالوريوس في علوم المحاسبة من جامعة كليمسون.

وعينت في مجلس إدارة غرفة تجارة ليكسينغتون عام 2003 وأصبحت أمينة الرابطة الوطنية لسيدات الأعمال في نفس العام وبعدها رئيسة لفرعها في ولاية كارولينا الجنوبية.

دخلت عالم السياسة في سن مبكرة، وعملت في مجلس النواب عدة سنوات قبل أن تصبح حاكمة الولاية، حيث كانت أول هندية أمريكية، ومن الأقليات العرقية تتولى هذا المنصب والثانية بعد الحاكم الهندي الأمريكي بوبي جيندال من لويزيانا وخاصة في ولاية محافظة ولها تاريخ طويل في الأزمات العرقية.

هاجر والدا هيلي إلى كندا بعد أن تلقى الوالد منحة دراسية من جامعة كولومبيا البريطانية. وبعد أن حصل على الدكتوراه عام 1969 انتقل مع عائلته إلى ولاية كارولينا الجنوبية ليصبح أستاذا في كلية فورهيس، كما حصلت والدتها على الماجستير في التعليم و التدريس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق