سياسةفيديو

فيديو: نادية الأيزيدية في جامعة القاهرة: أخذوا أجساد الفتيات وأرواح العجائز

نادية مراد من جامعة القاهرة: قابلت الرئيس السيسي ولم توافق السعودية على استقبالي بعد

زحمة

استضافت جامعة القاهرة أمس الفتاة الإيزيدية نادية مراد للحديث عن تجربتها وما مرت به خلال فترة أسرها التي استمرت قرابة ثلاثة أشهر من قبل تنظيم داعش في العراق. وفي حضور رئيس الجامعة جابر نصار قالت مراد: ”أتيت هنا إلى العالم الإسلامي لأشتكي ولأطلب وقفة إسلامية وعربية، لأنني أتوقع أن لا دين يقبل بسبي النساء واغتصاب وهتك الأعراض والشرف.“ وكانت مراد قد طالبت بلقاء كل من الرئيس عبدالفتاح السيسي والملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز، وبالفعل التقت بالرئيس المصري فيما لم توجه لها دعوة من السعودية إلى الآن.

وفي قاعة المؤتمرات بجامعة القاهرة أضافت الفتاة انه عند دخول تنظيم داعش إلى مناطقهم بجبال سنجار قاموا بتخييرهم بين خيارين ”الإسلام أو الموت“. وأكدت أنهم ”لا يعتبروننا من أهل كتاب السماء… وحسب تفسيرهم للقرآن يحق لهم قتلنا وسبينا كما كان يحدث في الفتوحات القديمة.“

وفي اليوم التالي لدخول مسلحي التنظيم لمنطقة جبال سنجار حيث تعيش عائلتها، قاموا باقتياد أمها مع 80 من النساء الأخريات وقاموا بقتلهن، وأكدت مراد ”لأنهم لم يرغبوا في أجسادهم فأخذوا أرواحهم.“

وأكملت روايتها للأحداث قائلة بلغة: ”الداعشيون كانوا يجبروننا على الصلاة وبعد الصلاة يقومون باغتصابنا.. نعم تم إبادة قريتي وتم إبادة مجتمعي، نصف مليون إيزيدي كانوا يملكون الحياة… اليوم مجتمعي مشرد لا يملك ثمن خبزه بعدما فقدوا الأمل والثقة في المحيط، الكثيرين من المسلمين الذي عشنا معهم وتقاسمنا معم الخبز واشتركنا في أعيادهم واشتركوا في أعيادنا رحبوا بداعش ولم يمانعوا بداعش وفي اليوم الذي اقتادونا فيه من القرية –داعش- كانت الحياة عادية وكأننا لم نكن بشر وكأننا لم نكن حتى بقيمة الحيوان.“

ثم قالت إنه ”لا توجد فتوى واحدة تسمي ما حدث للإيزيديين بأنه حرام، وأن الإيزيديين حالهم حال جميع البشر ولا يجب أن يتم ظلمهم، ليس هناك فتوى حرمت ما قصصت عليكم اليوم. ليست هناك مظاهرة كبيرة حدثت بعد قتل وسبي أكثر من 10 آلاف إنسان. من حقنا نطلب وقفة إنسانية لأننا نشترك مع الجميع في الإنسانية.“

وأضافت ”ما يقوله داعش عنا غير صحيح، نحن نؤمن بالله منذ أيام إبراهيم الخليل عليه السلام. نحن نؤمن بالحب وبالسلام، لم نشترك يوماً في إيذاء مسلمين وحتى في قضية واحدة.“

واختتمت نادية مراد حديثها بعبارة ”نحن نحتاجكم اليوم نحتاج إلى كل قلب لينبض نحتاج إلى كل قلم ليكتب… أدعوكم ان تنظموا مظاهرات مليونية لاستنكار ما يفعله داعش. داعش هي الرواية التي احكيها لكم رواية قتل واغتصاب وهتك الأعراض.“

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق