ثقافة و فنمجتمع

فيديو: “مشروع ليلى” تغني “مغاوير” لضحايا فلوريدا

بالفيديو: فرقة مشروع ليلى تغني “مغاوير” من الولايات المتحدة لأجل ضحايا فلوريدا

Anastasia Tsioulcas-NPR

 

Charlelie-Marange_Mashrou-Leila-1189BD

ترجمة- فاطمة لطفي

صباح الإثنين، بينما جميعنا كان يحاول استيعاب إطلاق النار الأكثر دموية والأعنف في تاريخ الولايات المتحدة الحديث الذي وقع في ملهى ليلي للمثليين جنسيا في أورلاندو، فلوريدا. وصل فريق مشروع ليلى لعزف موسيقاهم في حفل صغير. بالنسبة للفرقة الموسيقية القادمة من بيروت فإن ثقل المأساة أكبر بكثير، لذا أراد أعضاؤها أن يردوا ويتحدثوا علنًا عن إطلاق النارعلى الملهى الليلي للمثليين في فلوريدا، ولأن هذا حدث في الوقت المناسب تمامًا أردنا أن نشاركه على الفور.

افتتحت الفرقة الحفل الموسيقي بأغنية “مغاوير”، كتبها حامد سنو، مغنٍ وشاعر مشروع ليلى، ردا على حادث إطلاق النار وقع في بيروت، وهو حادث شبيه لمأساة فلوريدا، حيث  كان اثنان من الضحايا يحتفلان بعيد ميلادهما، لذا تعلّق مغاوير عن كيفية يمكن للمرء أن يقضي عيد ميلاده في بلده الأم ويُقتل، وتتناول أيضًا فكرة أن الأسلحة الضخمة تصنع الرجال.

يقول حامد سنو: “هذه هي جولتنا الثانية في الولايات المتحدة، والمرة الأولى لنا في العاصمة، أغنية “مغاوير” هي أغنية عن حادث إطلاق نار وقع في نادي في بيروت منذ عامين، لا يوجد لدينا حوداث إطلاق نار في لبنان، ربما لأنه ظاهرة هنا أكثر  كما أعتقد، مغاوير هي عن إطلاق النار هذا وعلاقته بالثقافة الذكورية وما قد يلعبه الجنس في حوادث مشابهة”.

من كلمات ” مغاوير”:

أولاً سنة حلوة يا جميل

ثانياً الليل هيكون طويل

قول لأمك ما تخاف الملهى على بعد رصاص

ثالثاً البس الأسود وانزل.. عالما بس تتلُچ فوق التلال

ويصير الصبيان رچال.. مغاوير بعصمة الليل

يضم مشروع ليلى من خمسة أفراد، المغني حامد سنو، وعازف الكمان هيج بابازيان، وعازف الجيتار فراس أبو فخر وإبراهيم بدر عازف القيثارة وكارل جرجس عازف الإيقاع، وجميعهم من خلفيات دينية مختلفة.

حامد، مؤلف كلمات الفرقة، مثلي جنسيا في العلن، ويواجه مشروع ليلى منذ ظهوره الإدانة والحظر في بلدهم الأم، من كل من المسيحيين والمسلمين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق