إعلامثقافة و فنفيديو

فيديو: مسلة مصرية بدلا من جورج واشنطن، ليه؟

 

 

الصحفي مارك  دايس يسأل  الأمريكيين: لماذا المسلة المصرية بدلا من تمثال لجورج واشنطن؟

إعداد – ملكة بدر

قرر الصحفي والناشط السياسي مارك دايس أن يتطرق إلى معلم من أهم المعالم الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو نصب واشنطن التذكاري:  المسلة التاريخية المبنية على الطراز الفرعوني والتي تتوسط العاصمة واشنطن.

وفي تقرير مصور نشره دايس المهتم بكل ماهو ممتع وتعليمي وثقافي غريب، ظهرت المسلة التي أنشئت في الأصل تخليدًا لذكرى جورج واشنطن، أول رئيس أمريكي على الإطلاق. وسأل دايس عددًا من زوار المكان وسائحيه عن السبب الذي يجعل مسلة مصرية هي النصب التذكاري المعبّر عن جورج واشنطن بدلا من وجود تمثال له مثلا، معربًا عن اندهاشه من عدم منطقية وجود نصب تذكاري يعبر عن “حضارة مختلفة” في مكان كهذا.

وسأل دايس أول شابين التقاهما في المكان: باعتبار أن هذه هي أمريكا، وهذه هي عاصمتها واشنطن، وهذا هو النصب التذكاري لجورج واشنطن، ألا يجب أن يكون هنا تمثال له بدلا من تلك المسلة المصرية؟

وأجابه أحدهما: إن الولايات المتحدة استقت الكثير من التصاميم والرموز المعمارية من عدة حضارات قديمة، منها الحضارة المصرية واليونانية، وبالتأكيد ظهر هذا النصب التذكاري بإلهام من الحضارة الفرعونية القديمة خاصة وأنها “رمز للقوة”.

وعندما سأل دايس عما إذا كان أحد منهما يرى أن المسلة ربما تكون رمزًا معبرًا عن جماعة سرية ما؟ أو جماعة قوية تحاول بث رسالة رمزية ما من أي نوع من خلال إنشاء مسلة على الطريقة الفرعونية في مكان كهذا؟ هز الاثنان رأسيهما واستبعدا هذا الافتراض.

بعدها اقترب دايس قليلًا من زوجين عجوزين وسألهما نفس الأسئلة، أجاب الرجل: لا أعرف، لم أفكر في الأمر من قبل، لكنه لم يستبعد في الواقع افتراض وجود “الجماعة السرية” التي تستغل رمزًا ونصبًا تذكاريًا ضخمًا كهذا للترويج لفكرة ما أو “إثبات قوتها على حساب الأمريكيين”.

وفي نهاية الفيديو، سأل دايس سائحة عن تفسيرها لوجود أثر تاريخي مصري في مكان أمريكي شهير مثل ذلك، وأجابت بأنها ترغب في معرفة السبب أيضًا لكنها لا تعرف حقًا.

وعندما أخبرها  دايس إنه يعتقد إنه ربما تكون هناك جماعة تحاول السيطرة على أمريكا والعالم من خلال أثر كهذا،  وافقته السائحة على افتراضه، ثم شرحت فكرتها عن الجماعات القوية، موضحة أن هناك حتى جماعات مثل تلك في مجال الإعلام والترفيه وأن الأمر ربما لا يقتصر على نصب تذكاري فقط.

بدأ بناء النصب التذكاري الذي يماثل المسلات المصرية الفرعونية القديمة في واشنطن في عام 1848 وتوقف البناء في الفترة بين 1854 إلى 1877 ثم استؤنف البناء فيه واكتمل عام 1884.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق