أخبارمنوعات

فيديو: مُتطرِّف يُحطِّم تمثالًا تاريخيًّا لامرأة عارية في الجزائر

نحت تمثال “عين الفوارة” الفرنسي فرانسيس سان فيدال في باريس سنة 1898

وكالات

ردود فعل غاضبة على شبكات التواصل الاجتماعي في مصر والجزائر ودول العالم بسبب مقطع فيديو تم تداوله لرجل جزائري ملتحٍ، في أثناء تحطيم أجزاء من تمثال “عين الفوارة” بوسط مدينة سطيف -300 كلم شرق الجزائر- (حسب ما أظهره فيديو نشره الأحد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي).

وظهر في الفيديو الذي انتشر بشكل واسع ونقلته أيضا وسائل الإعلام، الرجل الملتحي يرتدي قميصا أبيض اللون وهو يحطم التمثال بمطرقة وإزميل حديدي، في وضح النهار وأمام حشد من الناس.

واستمر الرجل في التحطيم رغم رميه بالحجارة من قبل المارة، حتى أوقفته عناصر الشرطة بصعوبة.

وتمكن المعتدي من تشويه وجه وصدر التمثال المنحوت من الحجر الأبيض، وحسب مراسل يعمل في سطيف فإن الشرطة تحقق مع الرجل، إلا أن السكان الذين يعرفونه أكدوا أنه “مختل عقليا”.

وسبق أن حاول إسلاميون تحطيم التمثال بتفجيره في1997 إلا أن الأضرار التي لحقت به لم تكن كبيرة وتم ترميمه في اليوم التالي. ونحت تمثال “عين الفوارة” من قبل النحات الفرنسي فرانسيس سان فيدال في باريس سنة 1898، أي 68 سنة بعد احتلال فرنسا للجزائر، ثم نقل إلى سطيف في 1899.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق