فيديو.. لميس الحديدي: تمّ تغييب السياسة وإسكات الصوت الآخر في مصر

لميس الحديدي: بناء الدولة لا يتم برأي واحد

قالت الإعلامية لميس الحديدي إنه لا توجد سياسة في مصر، مضيفة أنه يتم التعامل مع أي سياسي باحتقار، معتبرة أن النظام والأحزاب السياسية تتحمّل سبب غياب السياسة في مصر.

وأضافت الحديدي خلال حلقة برنامجها “هنا العاصمة” المذاع عبر فضائية “سي بي سي”، يوم السبت: “الفترة الماضية حدثت تفاصيل كثيرة أزعجتنا كثيرا”، موضحة أن الصورة الكاملة تؤكد أن هناك غيابا وتغييبا للسياسة في مصر.

وقالت الحديدي: “لقد عاملنا السياسة باحتقار واعتبرنا أن كل من يعمل في العمل السياسي إما عميل، أو يجب الهجوم عليه وانتقاده بشدة، ولفتت إلى أنه لا يوجد وزير سياسي، لا يوجد رئيس وزراء سياسي، لا يوجد مستشارون سياسيون للرئيس”.

وشددت الحديدي على أنه ينبغي أن يكون حول الرئيس السيسي مجموعة من المستشارين السياسيين يعرضون آراءهم، ولا بد أن تكون هناك أجهزة سياسية وليست أجهزة أمنية، وقالت إن هناك جزءا من المشكلة يتحمله النظام في تغييب السياسة وجزءا آخر تتحمله الأحزاب، بما فيها التجمع والوفد والدستور.

ولفتت الحديدي إلى أنه لا يستطيع أي مرشح لهذه الأحزاب المنافسة، قائلة “لا أتحدث عن الفوز، هناك الصراعات الداخلية داخل الأحزاب، وللأسف قلنا لجمع الشعب إن السياسة كلمة غير محمودة فابتعدوا عنها”.

وذكرت أنه لا يمكن معالجة القضايا كافة دون عقل سياسي، موضحة أن رفع سعر تذكرة المترو يعتبر قضية سياسية وأيضا رفع الدعم، حتى البرلمان لم يعد يقوم بدوره كما كان في العصور الماضية، فهناك رغبة في الصوت الواحد، ربما تكون رغبة بعض الأجهزة.

اقرأ ايضاً :   اجتماع طارئ لحزب المحافظين بشأن الانتخابات الرئاسية

وشددت الحديدي على أهمية الرأي والرأي الآخر وقالت هذا هو الجو الصحي لكل مجتمع، فالبناء لا يتم بالانفراد بالرأي، بناء الدولة لا يتم برأي واحد، مشيرة إلى أنه بعد نكسة 67 اعترف جمال عبدالناصر بأنه غيب الرأي الآخر.

وأضافت الحديدي في نهاية حديثها أن هناك رغبة في إسكات الصوت الآخر، متابعة: “أنا بقول الكلام ده وأجري على الله.. حتى لو كانت المرة الأخيرة”.

غادة قدري

غادة قدري