سياسة

فيديو.. خطاب السيسي في عيد الشرطة: ترامب سألني اقتصادكم عامل ايه.. قلت له: بنخوض معركة شريرة

زحمة

 

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الاحتفال بعيد الشرطة، إنه تلقى اتصالا هاتفيا أمس من الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب سأله الأخير خلاله عن الوضع الاقتصادي المصري، وتطرق السيسي أيضًا إلى الحرب ضد الإرهاب والمستمرة منذ 40 شهرًا مؤكدًا أن الجيش والشرطة يتلقون الرصاص بدلا من المصريين، في حين أن الشعب أدى دوره بالتحمل والصبر.

وقال السيسي خلال الاحتفال بالذكرى الخامسة والستين لعيد الشرطة: “نحتفل اليوم بذكرى عزيزة على نفوسنا نستحضر فيها بطولات رجال صدقوا الوعد من أجل أن يحيا هذا الوطن مرفوع الرأس، ضاربين المثل لمن أتى بعدهم من أجيال ومؤكدين أن مصر الحرة الكريمة تستحق التضحية وكل الفداء.”

وتابع الرئيس: “اسمحولي أتوقف وأتحدث وأفكر حضراتكم بكل اللي بيسمعني دلوقتي إن المصريين لما خرجوا يوم26-7 للتفويض عملوا التحدي اللي احنا النهاردة ولمدة أكتر من 40 شهر بنخوض معركة شريرة خبيثة من جانبهم شريفة كريمة شجاعة نبيلة من جانبنا احنا. قلت مرة وبفكركم تاني المصريين لما خرجوا في 30-6 و 3-7 تحدوا الدنيا كلها، وكانوا عارفين ان التحدي ليه تمن كبير أوي، واللي بقوله دلوقتي بعد أكتر من 3 سنين ونص إن الجيش والشرطة هو اللي بيتلقى الرصاص وبيقدم نفسه بدل من المصريين.وكمان هو اللي بيقدم دا مين، هم دول المصريين، في ناس دفعت وضحت بأبنائها لجل خارطر مصر وبتضحي.”

وأضاف: “بالمناسبة كلنا بقى بنضحي. وكل التقدير مرة تالتة ورابعة وخامسة لكل المصرييين اللي بيأكدوا إنهم شعب عظيم وواعي، بيشارك في المعركة دي بصبره وتحمله وفهمه. بمكن احنا مستدعيناش فكرة الحرب القائمة بالفعل مش بس في سينا في حتت تانية كمان.. بنعيش حرب زي اللي عاشتها مصر من 67 ل71 وانتهت في 73. بنتكلم على ألف طن متفجرات تمن الطن 400 ألف دولار. قدام منهم لا يقل عن عشر أمثال أو 20 مثل تم تفجيرهم في سينا. بعرف المصريين هي قد ايه كانت معركة ومستعدينلها كويس. بتكلم على متفجرات فقط مش أسلحة وذخاير. جايبين من مهرب واحد 30 مليون جنيه. بنتكلم عن مئات الملايين اللي تم القبض على أصحابها. هي حرب قاسية والعالم كله عارف إننا بنحاربها لوحدنا وبشجاعة وبشرف.”

ثم تحدث عن اتصال ترامب به أمس قائلًا: “كان في اتصال امبارح من ترامب، بيقولي الاقتصاد بتاعكو أخباره إيه. قلت بقالنا 40 شهر بنقاتل لوحدنا، المصريين صامدين وقادرين.”

وأضاف أن التطورات الجارية “أعادت اكتشاف قيمة الأمن والأمان التي طالما اعتبرناها من المسلمات. الحفاظ على الأمن والأمان يتطلب تضحيات جسام.”

وتابع: “ومرة تانية إحنا دولة مؤسسات ولازم الحفاظ على مؤسسات الدولة لإن دا معناه الحفاظ على مصر، وبكررها تاني وكتير خلي بالكم، كل التحديات اللي شايفينها وعايشينها خلال السنين اللي فاتت سهلة جدا، اللي مش سهلة جدا هي وحدة المصريين.. التدخلات اللي حصلت عشان توقع بين الجيش والشرطة وبين الجيش والشعب وبين الشرطة  الشعب في 2011 كتيرة جدا. دايما بقول وبأكد لنفسي ولكم إني بحترم كل مؤسسات الدولة وبحافظ عليها.”

وقال: “الجيش مؤسسة الشرطة مؤسسة القضاء مؤسسة البرلمان مؤسسة الدستور مؤسسة، لازم نحافظ عليهم لإن دول ضمانة الحفاظ على الدولة. لا يمكن فعل ذلك دون برامج بينها وبين بعضها وبينها وبين شعبها عشان تلاحمها يزيد.”

وأكمل حديثه قائلا “مش هقول كلمات رقيقة وصداها حلو، هقول إن ببقى شايف وحاسس بكل بيت ساعة لما بيسقط شهيد. هطلب من المصريين حاجة كانت بتتعمل أثناء الحرب في السبعينات كانوا بيزوروا المصابين في المستشفيات. بكلم الجامعات وزارة الشباب والثقافة روحوا لولادنا خلوهم يزوروهم ويشوفوا المصاب دا روحه المعنوية عاملة ازاي وبيقول عاوز ارجع وهو فاقد جزء من جسمه. احنا كمجتمع مهم أوي إنه يشوف دا ويعيش معاه والإعلام كمان يغطيه بشكل أو بآخر، كان دا موجود قبل كدا فكان بيستدعي صورة الصمود والتضحية.”

واختتم حديثه بقول: “عاوز أقول للمجتمع المصري وحتى للشرطة، عايزين كل يوم في هذا الملف (حقوق الإنسان) رغم التحديات والمشاكل نبقى مصرين على احترام الإنسان المصري والحفاظ على حقوقه. من فضلكم حافظوا واحموا واحترموا مصالح المصريين.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق