حيوانات

فيديو| قرود تستغلّ الطقس العاصف للهروب من الجبلاية

طريقة الهروب تُثبت ذكاءها

the guardian

ترجمة وإعداد: ماري مراد

في الهروب الثاني من نوعه الذي نفّذته حيوانات خلال الأسابيع الأخيرة، استغلّت قرود الشمبانزي، الدمار الذي خلّفه الطقس للفرار من مكانها في حديقة بيلفاست.

وفي أحدث محاولة للحصول على حريتها، استخدمت قرود شمبانزي فرعًا كسلّم مؤقت لتسلق الجدران العالية التي تحيطها. ووصف الزوار رؤية قرد يخرج من بين الشجيرات إلى ممر، بينما جلست مجموعة أعلى جدار الجبلاية.

وفي اللقطات المنشورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن سماع طفل يصرخ: “لا تهربي.. أنتِ غوريلا صغيرة سيئة”.

وأوضح حارس الحديقة ألين كيرنز، أن الأشجار في القفص أضعفتها العواصف، مما سمح للشمبانزي بكسرها واستخدامها كسلم للهروب، وقال لـ”بي بي سي”: “هذه الرئيسيات (المقدمات رتبة من طائفة الثدييات) ذكية، وتعرف أنه ليس من المفترض عليها الخروج من الجبلاية، لذا عادت من نفسها”.

من جانبها، أعربت دانييل موناغان، التي كانت في حديقة الحيوان مع طفليها وزوجها وأبناء شقيقته، عن قلقها بشأن سلامتهم. وقالت لـ” بي بي سي”: “كنت مرعوبة، لقد كان معي أطفالي، وحاولت عدم إظهار خوفي، لكنني من الداخل كنت أفكر: ماذا سيحدث إذا هاجمتنا أو حاولت أخذ الأطفال؟”.

وتابعت: “كان علينا التزام الهدوء. ربما لكانت القصة مختلفة إذا كانت القرود عدوانية لكنها لم تكن كذلك، ما جعلنا نشعر بالراحة. تجاوزناها وكانت ضخمة للغاية”.

وذكر متحدّث باسم مجلس مدينة بلفاست، الذي يدير حديقة الحيوان، أن أحد القردة غادر مكانه لفترة قصيرة. وقال “كان حراس حديقة الحيوانات حاضرين في الوقت الذي عاد فيه الشمبانزي بسرعة من جدار مجاور إلى بقية المجموعة داخل الجبلاية”.

هذا الهروب يأتي بعد العثور على شبل الباندا الأحمر (يُدعى أمبر) في حديقة تبعد أقل من ميل عن حديقة الحيوانات، بعد هروبه من القفص الشهر الماضي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق