سياسة

فيديو.. قاضي “تيران وصنافير”: سيادة مصرعلى الجزيرتين مقطوع بها ولم نكن “جيش احتلال”

الحكومة لم تقدم ثمة وثيقة لتثبت أن الجزر ليست مصرية

زحمة

أصدرت دائرة فض الطعون بالمحكمة الإدارية العليا، برئاسة المستشار أحمد الشاذلي نائب رئيس مجلس الدولة، حكمها برفض الطعن المقدم من هيئة قضايا الدولة ممثلة عن رئاسة الجمهورية والحكومة، وتأييد الحكم الصادر من محكمة أول درجة “القضاء الإداري” ببطلان اتفاقية “تيران وصنافير”.

وقال نائب رئيس مجلس الدولة في منطوق الحكم :”أجابت المحكمة على كافة الأسئلة والدفوع التي أُبديت خلال جلسات الطعن، وردت المحكمة على ما أثير بشأن احتلال مصر للجزيرتين. وتؤكد المحكمة وقد ذكرت ذلك في أسبابها أن مصر ليست نقطة على خريطة الكون أو خطوط رسمها خطاط أو عالم جغرافيا على خرائطه، إنما هي بلد قديم خلقه الله من رحم الطبيعة بين بحرين عظيمين ربط بينهما بدم وعرق بنيه برباط مادي ومعنوي. ويسري على أرضها من الجنوب إلى الشمال نهر خالد مسرى الدم في شرايين الجسد.”

وأضاف أن جيش مصر لم يكن أبدًا “قديما أو حديثا جيش احتلال وما أخرجته مصر خارج حدودها إلا دفاعا عن أمنها وأمن أمتها العربية وأن التاريخ يقف طويلا حتى يذكر اسم دولة غير مصر، تركت حكم دولة مجاورة كانت وما زالت تمثل عمقها الاستراتيجي، ويحمل ملكها اسمها مع مصر إلى شعبها مكتفية بعلاقات الود والقربى وحرمة الدم.”

وتابع: ” أخيرا، قد ورد واستقر في عقيدة المحكمة أن سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها.. وأن دخول الجزيرتين ضمن الأراضي المصرية ما انفك راجحا رجحانا يسمو لليقين، ذلك كأثر لسيادتها المستقرة من ناحية، وأن الحكومة لم تقدم ثمة وثيقة أو شئ آخر يغير أو ينال من هذا الرأي.”

واختتم المستشار أحمد الشاذلي حديثه قائلًا: “فلهذه الأسباب وغيرها، أعدت الدائرة حكمها في 59 صفحة انتهت فيها إلى أنه قد حكمت المحكمة بإجماع الأراء، برفض الطعن.”

ومع نهاية منطوق الحكم امتلات القاعة بهتافات “مصرية مصرية” ونشيد “بلادي بلادي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق