زحمة

فيديو- طارق عامر: كنا ندفع مليار دولار فاتورة وقود شهريًا

محافظ البنك المركزي: يعدد “فوائد” قرض صندوق النقد

زحمة

قال محافظ البنك المركزي، طارق عامر،  إن قرار الاقتراض من صندوق النقد الدولي استغرق بحثه عدة أشهر، وقال “كنا نعيش يوم بيوم داخل البنك المركزي والحكومة، كنا يومًا نحاول تدبير عملة لاحتياجات البلد من قطاع خاص وأو أفراد وقطاع حكومي ومشروعات. وصلنا لوضع إن كان فيه عجز كبير وكانت علينا ديون، وشركات البترول الأجنبية بقالها مليارات الدولارات متأخرين عليها مش عارفين ندفها، لو لم ندفعها؛ ما كانوا اكتشفوا حقل ظهر. هذه فائدة من قرض الصندوق”.

وأضاف عامر، أثناء استضافته في برنامج “كل يوم” مع الإعلامي عمرو أديب على قناة “ON E” مع وزير المالية عمرو الجارحي، وديفيد ليبتون، النائب الأول لمدير عام صندوق النقد الدولي، أن “المصانع الثقيلة في مصر، كانت وصلت لـ10% طاقة، معناها أنها كانت بصدد أن تقفل.. اليوم تعمل بـ100% طاقة. وهذه فائدة أخرى”.

وتابع “وصلنا لدرج إن الأدوية م عارفين نجيبه والاستثمار لا يأتي للمحافظ ولا المشرعات, والمقاولين مش عارفين نديهم فلوسهم.. الموضوع لم يكن له بديل.. كان لازم ناخد إجراء حازم وحقيقي يغير الوضع 360 درجة. وسيادة الرئيس بقرار سياسي بمشاركة كل مؤسسات الدولة”.

وأضاف “سوق العملة كانت فوضى.. الناس مش عارفة تسعر منتجاتها.. والوقود كنا بندفع مليار دولار تقريبًا فاتورة وقود في الشهر. فكان لازم يتاخد قرارات حاسمة”.

من جانبه، أكد عمرو الجارحى، وزير المالية، أن البرنامج الذى ذهبت به الحكومة إلى صندوق النقد كان وطنيا مصريا، موضحا أن أول أهداف الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال فترة حكمه الأولى عام 2014 هو التخلص من دعم الطاقة بشكل تدريجى خلال 5 سنوات.

وأضاف النظام المصرى مستمر فى خطوات برنامج الإصلاح الاقتصادى وأن الحكومة تنفذ البرنامج بخطوات سليمة، لافتا إلى أن أهم ما فى البرنامج هذه المرة هو وجود قيادة واضحة لبرنامج الإصلاح، وتابع:” نخضع السياسة للاقتصاد ولا نخضع الاقتصاد للسياسة مثلما حدث فى عهود سابقة”.

اقرأ ايضاً :   مسيرة من 16 مؤيدًا لدعم مصطفى موسى.. وهتافات للسيسي بمؤتمر "اتحاد العمال"

وكشف الجارحى، أن الصندوق لا يفرض شروطه علينا، لكن الذى تغير مؤخرا هو انخفاض العملة الذى كان وضعا ضد الواقع والطبيعة ، لكننا نذهب للصندوق ونطلب منه التخلص من مشكلات معينة.

ندى الخولي

ندى الخولي




الأعلى قراءة لهذا الشهر