حيواناتمنوعات

فيديو| دراسة تثبت أن قردة الشمبانزي لديها مواهب في الرقص والموسيقى

في الغرفة المجاورة حدث شيء غريب، سمع شمبانزي آخر الموسيقى

 

sciencemag

 

ترجمة- غادة قدري

 

في أحد الأيام من عام 2014 ، كانت عالمة البدائيات اليابانية يوكو هاتوري تحاول تعليم أنثى شمبانزي الرقص على الإيقاع.

عزفت هاتوري مقطوعة بيانو متكررة، وفي المقابل تحاول الشمبانزي الرقص على أمل الحصول على قطعة تفاحة لذيذة.

كل شيء سار كما هو متوقع في غرفة التجربة، ولكن في الغرفة المجاورة حدث شيء غريب، سمع شمبانزي آخر ، -وهو ابن الأم في غرفة التجربة-، الإيقاع وبدأ يتأرجح جسده ذهابًا وإيابًا كما لو كان يرقص.

تقول هاتوري: “لقد صُدمت”، “لم أكن أدرك أنه بدون أي تدريب أو مكافأة، فإن الشمبانزي سيتعامل مع الصوت تلقائيًا.”

نشرت هاتوري بحثها الذي يوضح أن الشمبانزي يستجيب للأصوات، سواء كانت إيقاعية أو عشوائية، عن طريق الرقص.

وحول الدراسة يقول أندريا رافيناني، عالم الأحياء المعرفي في مركز سيل لإعادة التأهيل والأبحاث، والذي يبحث في تطور الإيقاع والكلام والموسيقى: “هذه الدراسة مثيرة للتفكير”. وتلقي الضوء على تطور الرقص عند البشر.

ولمزيد من الإثباتات، قامت هاتوري وزميلتها ماساكي توموناجا في جامعة كيوتو بإطلاق موسيقى مدتها دقيقتان من نغمات البيانو المتكررة والمتساوية (التي تم سماعها في الفيديو أعلاه) إلى سبع قرود شمبانزي (ثلاث ذكور وأربع إناث).

عند سماع الصوت، بدأت مجموعة الشمبانزي بالتمايل ذهابًا وإيابًا وأحيانًا كانوا ينقرون بأصابعهم أو أقدامهم على إيقاع الأصوات أو يصدرون أصوات “الغناء”.

ووفقًا لما أعلنه الباحثون في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم ، رقصت قرود الشمبانزي بحركة إيقاعية ، على الرغم من أن الرجال قضوا وقتًا أطول في التفاعل مع الموسيقى أكثر من الإناث.

ولمعرفة ما إذا كانت الحيوانات ترقص على إيقاع محدد – أو ما إذا كانت أي سلسلة من الأصوات ستدفعهم للتمايل – حددت هاتوري أحد قرود الشمبانزي واسمه أكيرا ، الذي كان راقصًا متحمسًا في التجارب السابقة.وتم اختبار أكيرا على مدار 24 يومًا لمعرفة ما إذا كان سيتحرك استجابة للأصوات العشوائية فضلاً عن الإيقاعات الإيقاعية، وكانت النتيجة على عكس البشر ، رقص أكيرا في المتوسط ​​بنفس القدر عندما سمع تتابعًا عشوائيًا للأصوات العادية مقارنةً مع اصطفاف الأصوات في وتيرة محسوبة.

ووفقًا لما وجده الفريق (أظهرت التجارب التي تم إجراؤها على الاستجابات الإيقاعية لدى الأطفال من البشر أن الأشخاص أكثر عرضة للحركة استجابةً للصوت عندما يكون الصوت إيقاعي، مثل الموسيقى)

وتقول هاتوري إن الشمبانزي في المختبرات يتطابق مع سلوك الشمبانزي في البرية، من المعروف أن الحيوانات تؤدي “رقصات مطر”، وهي تتمايل وتتبختر عندما تسمع الصوت العشوائي لقطرات المطر التي تسقط في الغابة.

وتؤكد  هاتوري إن حركات الاستجابة للأصوات الطبيعية العشوائية قد تكون “بداية تطور الرقص” ، حيث قام البشر في وقت لاحق بالحركة على الأصوات الإيقاعية.

ويقول رافيناني إن توافق الصوت والحركة كان على الأرجح الحدث الأكثر أهمية في تطور الرقص.

وتابع : “قد يكون أحد الاختلافات الرئيسية بيننا وبين أقرب أقربائنا الأحياء أنه في مكان ما من تاريخنا التطوري ، فإن يرتبط الصوت والحركة”.

وتتكهن هاتوري بأن الشمبانزي والحيوانات الأخرى من المحتمل أن تبدأ في إصدار أصوات إيقاعية كآلية مواكبة للمنبهات العالية والصاخبة في الطبيعة، ولذلك ربما طوّر أسلاف الإنسان وعيًا بالإيقاعات، ثم بدأوا في ربط حركات أجسادهم بالنبض.

وقد لوحظت حيوانات أخرى مثل أنواع من الببغاوات وبعض أسود البحر في كاليفورنيا وهي تتمايل برؤوسها عند سماع الموسيقى أو الإيقاع.

وتشير هاتور، إلى أن الشمبانزي يقوم بالرقص تلقائيا، دون أن يتم تقديم مكافأة له – بدليل أننا نشاهد الشمبانزي يرقص في الطبيعة.

ويضيف أدريانو لاميرا ، العالم البدائي وعلم النفس التطوري في جامعة وارويك: “تثير الدراسة فكرة أن القردة العظيمة قد تكون نماذج أفضل للأجداد البشرية”.

وبحسب  لاميرا فإن الدراسة الجديدة قد لا تضيف الكثير إلى الفهم الحالي لتطور الرقص لعدة أسباب، على سبيل المثال، أظهرت الدراسات السابقة بالفعل أن الرئيسات تظهر عروضًا إيقاعية، لذلك على الرغم من أن الأبحاث الجديدة تكشف أن المخلوقات ترقص استجابةً لبعض أنواع الأصوات المختلفة، فإن السلوك بحد ذاته ليس جديدًا تمامًا.

ولاحظ لاميرا أيضًا أن الباحثين يستخدمون تعريفًا فضفاضًا “للإيقاع” موضحًا أنه لكي يظهر الشمبانزي في الدراسة سلوكًا “إيقاعيا”، كان عليه ببساطة القيام بنفس الحركات ثلاث مرات، مع الأخذ في الاعتبار بأنه يجب تعريف الرقص بأنه “سلوكًا يتبع وتيرة دقيقة وصارمة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق