ثقافة و فنسياسة

فيديو: داعش تحطم “أصنام” متحف الموصل

فيديو: تنظيم الدولة الإسلامية يحطم تماثيل الحضارة الآشورية في متحف الموصل


كتب – زحمة- صفا

بث تنظيم “الدولة الإسلامية”  اليوم  تسجيل فيديو  يصوّر تحطيم    عناصره آثارا قديمة  تنتمي إلى الحضارة الآشورية في متحف مدينة الموصل التاريخي شمال غرب العراق.

  ويصور الفيديو الذي أصدرته “ولاية نينوى ” تحطيم عناصر الدولة الإٍسلامية للتماثيل داخل وخارج المتحف بواسطة مطارق غليظة ومثاقب كهربية وبواسطة الدفع من أعلى

وأظهر الشريط صورا لبعض الآثار لحظة اكتشفاها قائلا إن تلك الآثار لم تكن ظاهرة للعيان في عهد الرسالة.
كما يوضح الفيديو تدمير ثور مجنح آخر موجود في “بوابة نركال” الأثرية في مدينة الموصل، ” علما أن الثور المجنح يعد رمز الحضارة الآشورية التي ازدهرت في العراق وامتدت سيطرتها حتى وادي النيل”.
والثور المجنح هو تمثال ضخم يبلغ طوله 4.42 مترا، ويزن أكثر من 30 طنا بجسم ثور وجناحي نسر ورأس إنسان، وكان يرمز إلى القوة والحكمة والشجاعة والسمو.
وقد اشتهرت الحضارة الآشورية بالثيران المجنحة، ولاسيما مملكة آشور وقصور ملوكها في مدينتي نينوى وآشور في شمال بلاد ما بين النهرين.
وكان التنظيم المتطرف فجر جزءا من “سور نينوى” التاريخي الذي يعود للحضارة الآشورية بعد أن فخخه منذ أكثر من شهر.
ويعتبر “سور نينوى” من الآثار المميزة في الشرق الأوسط عامة والعراق خاصة، وشاهدا على عظمة الحضارة الآشورية وقوتها منذ آلاف السنين.
وبعد حرق آلاف الكتب والمخطوطات، فجر “داعش” المبنى المركزي لمكتبة الموصل في منطقة الفيصيلة وسط المدينة، وحرق محتوياتها من الكتب والوثائق والمخطوطات التي بينها مؤلفات نادرة.

 

 

آشور

(ويكيبيدا)

 (Assyria, Ashur)، أول دولة قامت في مدينة آشور في شمال بلاد ما بين النهرين، وتوسعت في الألف الثانية ق.م. وامتدت شمالا لمدن نينوي، نمرود وخورسباد. ولقد حكم الملك شمشيمدينة آشور عام 1813 ق.م. واستولي حمورابي ملك بابل على آشور عام 1760 ق.م. إلا أن الملك الآشوري شلمنصر استولي على بابل وهزم الميتانيين عام 1273 ق.م. ثم استولت آشور ثانية على بابل عام 1240 ق.م. وفي عام 1000 ق.م. استولي الآراميون على آشور، لكن الآشوريين استولوا على فينيقيا عام 774 ق.م. وصور عام 734 ق.م. والسامرة عام 721 ق.م. وأسرسارجون الثاني اليهود في أورشليم عام 701 ق.م. وفي عام 686 ق.م. دمر الآشوريون مدينة بابل وثار البابليون على حكم الآشوريين وهزموهم بمساعدة ميديا عام 612 ق.م. شن الآشوريون حملاتهم على باقي مناطق سوريا وتركيا وإيران.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق