ثقافة و فن

فيديو| حمو بيكا والنقابة.. 365 يومًا من الأزمات المتلاحقة

هدد بتحطيم المبنى في حالة عدم حصوله على عضوية النقابة

 

 

المصري اليوم- زحمة

في عام واحد تحول شاب بسيط من الإسكندرية، إلى نجم شهير بسبب أغنية مرتجلة كان يغنيها في الأفراح الشعبية، لكن سرعان ما انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، ليلتفت العالم إلى هذا الشاب الذي لا يتقن مخارج الحروف، لكنه أصبح “مطربا” استفز الكثير من نقاد الفن والجمهور وقتها، وسرعان ما سطع نجمه في عالم فن “المهرجان” لكن الأمور لا تسير دائما على وتيرة واحدة..

فها هي أزمة جديدة نشبت بين نقابة المهن الموسيقية وحمو بيكا في الأيام القليلة الماضية، وذلك بعد إصرار الأخير الغناء وإقامة حفل فى دمياط وذلك بعد زيارته الى مستشفى 57357 وهو الأمر الذى دفع النقابة لإصدار قرار بمنعه من الغناء.

نتيجة بحث الصور عن حمو بيكا

الأزمة

وبدأت الأزمة عندما هاجم المطرب الشعبي حمو بيكا نقابة المهن الموسيقية بعد إلغاء حفله الغنائي في دمياط المقرر إقامته يوم 24 أكتوبر الجاري.

وظهر بيكا وهو يصرخ في مقطع فيديو نشره عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قائلا: “هغني غصب عن أي حد وفيه ناس بتقول إن لازم يدفعوا 300 ألف عشان يخشوا النقابة اللي بتمنع أي شاب يكون له شعبية، انا بيكو من غيركو هشتغل”.

أيضا هدد أنه في حالة عدم حصوله على عضوية النقابة سوف يحطم مبنى النقابة، قائلا: “أنا راجل شغال معايا 20 فرد بيشتغل وبياكل عيش، المرة دي عملت لايف، المرة الجاية هكسّر في النقابة ومحدش هيمنعني”.

رد النقابة

وقال محمد الحلوانى، ممثل نقابة المهن الموسيقية بدمياط، إن حمو بيكا واحد من المطربين الممنوعين بقرار مجلس نقابة المهن الموسيقية الحالى من الغناء وإقامة الحفلات، وإن الحفل لم يحصل على ترخيص أو تصريح بإقامته من نقابة المهن.

وأضاف: أنه تم إخطار مديرية أمن دمياط والقاعة التي كان مقررا إقامة الحفل بها لإلغائه وعدم إقامته.

وأفادت نقابة المهن الموسيقية أن المدعو حمو بيكا سبق ودخل لجنة اختبار عضويات برئاسة الموسيقار حلمي بكر ورأت اللجنة عدم صلاحيته للغناء.

وكانت النقابة قد أصدرت قرارا بمنع مطربي المهرجانات من الغناء ومن بينهم حمو بيكا وهذا المنع في إطار دور النقابة في الارتقاء بالذوق العام ومنع الإسفاف والتردي والألفاظ التي تخدش الحياء العام.

واتخذت النقابة الإجراءات القانونية ضد حمو بيكا بالتهديد بالبلطجة والادعاء كذبا، حيث بدأ أعضاء المجلس تحرير العديد من البلاغات ضد بيكا بعد أن شن هجومًا حادًا على النقابة وادعاء طلب المجلس منه 400 الف جنيه حسب قوله لضمه لعضوية النقابة و التصريح له بالعمل.
وكانت نقابة المهن الموسيقية، بدأت في تفعيل قرارها بمنع التعامل مع مطربي المهرجانات أو المطربين غير الأعضاء بالنقابة أو الحاصلين على تصاريح منذ صدور القرار مساء الخميس الماضي، حيث تم إبلاغ الجهات الأمنية بالفعل ومنع حفلات “شواحة” و”كزبرة وحنجرة” “ومجدي شطا” خلال اليومين الماضيين.

وجاء هذا القرار، طبقًا المادة 5 مكرر من القانون رقم 35 لسنة 1978 والتي تنص على: “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهر ولا تزيد على 3 شهور وغرامة لا تقل عن ألفى جنيه ولا تزيد على 20 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من زاول عملًا من الأعمال المهنية المنصوص عليها في المادة 2 من هذا القانون ولم يكن من المقيدين بجداول النقابة أو كان ممنوعًا من مزاولة المهنة ما لم يكن حاصلًا على تصريح طبقًا للمادة 5 فقرة رابعة من هذا القانون وتعديلاته بالقانون رقم 8 لسنة 2003 واللائحة الداخلية للنقابة هو المسؤول عن الموسيقى والغناء، وغيرها مما تنص عليه اللائحة الداخلية للنقابة، ينبه على جميع المنشآت الحكومية وغير الحكومية والمحلات السياحية والفنادق والقرى بتنفيذ ذلك القرار من تاريخه ومن يخالف هذا القرار يعرض نفسه للمساءلة القانونية”.

تراجع بيكا: 

وبعد اشتعال الازمة تراجع حمو بيكا عن تهديداته لنقابة المهن الموسيقية وحذف الفيديو الذي نشره على صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” والذى هدد فيه النقابة وتحدى النقيب هانى شاكر مؤكدا انه سيغنى ويحيى الحفلات دون اعتبار لأحد.

نتيجة بحث الصور عن حمو بيكا

هذه ليست الأولى

وفي نوفمبر 2018 كانت الأزمة الأولى بعد تحرير هاني شاكر، نقيب المهن الموسيقية، محضرًا ضده لمنع إقامة حفلة له في العجمي، لتلغي الجهات الأمنية تلك الفعالية، وكأنْ شيئًا لم يكن.

استمرت الملاحقات الأمنية لبيكا، إذ تم إلغاء عدة حفلات له في الإسماعيلية، دمياط، وبورتو كايرو، بداعي أنه غير معتمد من قِبل النقابة.

وفي ديسمبر من العام نفسه، حاول بيكا حل الأزمة، بإعلان استعداده تقديم الاعتذار للمهن الموسيقية، والالتزام باللوائح والعمل بصفة “دي جي”، حتى يتقدم بالأوراق الرسمية للشؤون القانونية، لكن لجنة التحكيم رفضت قيده في اللجنة.

امتدّت أزمات بيكا حتى عندما حاول دخول عالم السينما، تحديدًا عندما عرض عليه المنتج أحمد السبكي تصوير فيلم سينمائي، إلا أن المهن التمثيلية تدخلت من خلال نقيبها أشرف زكي، والذي علق خلال برنامج “على مسؤوليتي”: «لن يتم السماح بالإساءة لمصر بأي حال من الأحوال، وسيتم القضاء على أي سرطان يستشري في المجتمع، الأمر الذي جعل السبكي يفسخ العقد فورًا.

استمر منع بيكا حتى أصدرت محكمة جنح الإسكندرية، بداية العام، حكمًا بحبسه 3 أشهر، بسبب الغناء دون ترخيص في حفلة، لكن المطرب الشعبي دافع عن نفسه قائلاً أنه لم يتم منعه.

نتيجة بحث الصور عن حمو بيكا

وفي ظل المنع المُستمر، حصل بيكا على الدرع الذهبي لموقع “يوتيوب”، ليظهر بعدها لجمهوره قائلاً: “معنديش أنا بابى ومامى زيكم، أنا اللى علمت نفسى وصرفت عليّ بشقايا، مابتحبنيش وماتعرفنيش ماتدخلش تشتم على صفحتي، مابتعاملش معاكم على إنكم فانز ومعجبين ليا، بتعامل إنكم إخواتى وصحابى”.

ختم غاضبًا: “أنا مش حبسجى، ولا عمرى دخلت السجن، زى مابيقولوا بعض الناس عليّ، وعيلتي وإخواتي كلها ناس متعلمة مرتاحة، مش المهرجانات هي اللى مصيتاني، وتعبت وشقيت عشان أوصل للي أنا فيه، لا باشرب مخدرات ولا محشش ولا مبرشم زي ما الناس بتقول”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق