زحمة

فيديو- جدل في السعودية بسبب فتوى “النساء غير مُلزمات بالعباءة”

الداعية السعودي عبدالله المطلق: المسلمات غير ملزمات بارتداء العباءة

زحمة- وكالات

قال الداعية السعودي البارز عبدالله المطلق، إن المسلمات غير ملزمات بارتداء العباءة.

وسادت حالة من الجدل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بعد تصريحات عبدالله بن محمد المطلق، عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، والمستشار بالديوان الملكي، التي أكد فيها على عدم وجود نص شرعي يلزام النساء بارتداء العباءات.

جاءت تصريحات المطلق، خلال برنامجه الأسبوعي “استوديو الجمعة” في إذاعة “نداء الإسلام”، وأثارت ردود فعل متباينة ما بين مؤيّد لما طرحه ومعارض له.

وهذا هو أوّل تصريح من نوعه لشخصية دينية رفيعة المستوى في السعودية.

وأوضح المطلق العضو بهيئة كبار العلماء -وهي أرفع هيئة دينية في المملكة- أن على النساء ارتداء ملابس محتشمة، دون أن يعني هذا بالضرورة العباءة.

وفي الوقت الحالي، يُلزم القانون في السعودية النساء بارتداء العباءة في الأماكن العامة.

يأتي تعليق المطلق في وقت يشهد تحركات لتحديث المجتمع السعودي وتخفيف القيود المفروضة على المرأة.

وقال المطلق إن “أكثر من 90 في المئة من المسلمات الملتزمات في العالم الإسلامي لا يرتدين العباءة، لذا لا يجب أن نرغم على ارتداء العباءات”.

وأصدر المطلق بيانا مساء أمس السبت، شرح فيه التصريح الذي أثار الجدل، وقال في بيانه إن “قصده من فتواه في الحجاب إشاعة وسائل العفاف بتحقيق الشروط الشرعية”، نافيا أن يكون القصد منها الدعوة إلى خلع الحجاب والسفور.

وتابع: “من المروءة للمرأة المسلمة أن تحافظ على الزي الذي يستحسنه أهل البلد ويرغبون فيه، ما دام ملتزما بهدى الشريعة”.

 

كان أفراد هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مخولين بملاحقة النساء اللاتي لا يرتدين العباءات في الأماكن التي قد يراهن فيها رجال من غير محارمهن.

اقرأ ايضاً :   تيليجراف: لا يفزعكم إسقاط المقاتلة الروسية

وفي عام 2016، احتجزت امرأة سعودية بعدما نزعت عنها العباءة في أحد شوارع العاصمة الرياض، حسب وكالة رويترز للأنباء.

لكن خلال السنوات القليلة الماضية، أصبح من المألوف أكثر في بعض المناطق ارتداء السعوديات عباءات ذات ألوان متعددة وليست سوداء فقط، وكذلك عباءات مفتوحة أسفلها تنورات طويلة أو سراويل الجينز.

ندى الخولي

ندى الخولي




الأعلى قراءة لهذا الشهر