إعلامفيديو

فيديو.. باسم يوسف لسي إن إن:النكتة لا تقتل سوى الخوف

زحمة- مترجم-  باسم يوسف في برنامج على شبكة “سي إن إن” وتحدث عن دور السخرية والكوميديا في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية والإرهاب

زحمة –

استضاف  برنامج (Connect the World) على شبكة سي إن إن أمس الاثنين الإعلامي باسم يوسف الموجود حالياً بدبي، وبدأ البرنامج بمقدمة من يوسف الذي قال إنه قد استولى على البرنامج ولا يعرف أحد مكان مقدمته ”بيكي أندرسون”.

بدأ باسم قائلاً ”مرحباً بكم أنا مقدم البرنامج الجديد لأنني في دبي ولا نستطيع تحديد مكان بيكي أندرسون، لذا أنا أستولي على البرنامج“ هنا ظهرت بيكي على الشاشة من القاهرة، وقالت: ”انتظر انتظر لحظة، باسم مرحباً بك في برنامجي أنا وأنت ضيفي“، فيما قال باسم ”لقد دعوتوني وارتديت بدلة زفافي للبرنامج. أهلاً بيكي أنا سعيد بمقابلتك“.

ثم تحدثت بيكي وأكدت أنها سعيدة بتواجد باسم، وقالت: ”أنت في حاجة إلى مقدمة بسيطة من جانبي فبرنامجك شوهد من قبل الملايين في العالم العربي. كان آخر حلقاتك في العام الماضي بالطبع لكنك قمت بما لم يفعله أي شخص من قبل كاسراً كل الحدود والمواضيع المثيرة للجدل بالسخرية. هل هناك خطوط حمراء تواجهك؟”.

قال باسم إنه من خلال خبرته هناك الكثير من الخطوط الحمراء وهذه الخطوط يمكن أن تعود وتصيبك بالضرر.

هنا قالت بيكي: ”أطلقوا عليك لقب جون ستيوارت مصر وظهرت عدة مرات في الدايلي شو محاولاً أن تبسط الاضطراب في الشرق الأوسط ونعرض أحد وجهات نظرك في المقطع التالي“ ثم عرضت مقطع فيديو لباسم يوسف وجون ستيوارت يسأله عما يجب أن تفعله أمريكا حيال الأحداث في الشرق الأوسط فقال له باسم: ”ما رأيك بلا شىء“، فقال ستيوارت: ”بالفعل لم نحاول أن نفعل ذلك“.

ثم أضافت المذيعة أن باسم بدأ فكرة مواجهة القضايا الجدلية في الشرق الأوسط بالضحك والسخرية وبشكل كبير يعود إليك الفضل في ظهور العديد من الساخرين في الشرق الأوسط الذين يطلقون النكات على الجهاديين. أريد أن أعرف مدي قوة سلاح كهذا من وجهة نظرك في مواجهة جماعة مثل تنظيم الدولة؟

رد باسم: ”أعتقد أن هناك الكثير من الأشخاص الذين ذهبوا أبعد مني في هذا الأمر لأن هناك رسامي الكاريكاتير والممثلين وهناك أيضا أشخاص يصنعون فيديوهات خاصة بهم يسخرون بها من الشر الأكبر الموجود في العالم حالياً وهو تنظيم الدولة الإسلامية. لقد فعلوا أشياء لم تسنح لي الفرصة لأفعلها. وأعتقد أن السخرية سلاح مدهش لأنه بالأساس يذهب الخوف من قلوب الناس وعندما نزيل الخوف من خلال الضحك فلن يكون هناك رعب مرة أخرى لذا السخرية سلاح عظيم جداً جداً“.

هنا عرضت بيكي مقطع فيديو لسوريين لاجئين بتركيا يسخرون من تنظيم الدولة، ويقول أحدهم للآخر إنه يشعر بالذنب عند قتل أشخاص فحوله بشكل كوميدي إلى شخص يرتدي ملابس داعش ثم علق صورة البغدادي ورائه، وقال له إنه بذلك سيقتل باسم الدين، ولن يشعر بأي ذنب. ونسبت المذيعة الفضل لباسم في ظهور ساخرين كهؤلاء من الجهاديين في الشرق الأوسط.

ثم قالت ما الحل لعلاج مشكلة وجود مجموعة كتنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط. فقال باسم: ”لم أقصد أن السخرية تعطي الحل، لكن ما تفعله هو إشراك أشخاص أكثر في اللعبة وجعلهم يفكرون أكثر في هذا النوع من الخطر. وتظهر أيضاً أن هؤلاء الناس لم يعودوا خائفين كما كان يعتقد، والأمر الآن يعود إلى الناس لإيجاد الحل، والذي  لا يجب أن يكون عسكرياً أو بعقلية أمنية بل يجب أن تكون حرباً ثقافية وفكرية، فتنظيم الدولة لم يظهر من لاشئ، بل من خلال سنوات وسنوات من الأفكار المتطرفة تحت سمع و بصر الأنظمة في الشرق الأوسط لذا يجب أن نذهب إلى أصل المشكلة. جزء من الحرب ضد التنظيم يجب أن يكون من خلال الفن والكوميديا والسخرية وحرية الرأي والتعبير.

تدخلت بيكي قائلة إن السخرية والكوميديا يُستخدمان تحت اسم حرية الرأي والتعبير، لكن من يدعمون الجهاد يستخدمون نفس الأسلوب أو أشياء مثل ألعاب الفيديو لتجنيد المقاتلين الشباب؟

وقال باسم إنه يمكن فعل أشياء كثيرة باسم الدين وباسم الإسلام، لكن لا يمكن مقارنة استخدام السخرية وحرية التعبير بهذا الأمر، فالنكتة لا تقتل أحداً ولا تورط في أعمال عنف ولا تشجع على كراهية لكن هؤلاء الناس يفعلون ذلك من أجل قتل الآخرين، ولا أهتم إذا كان ذلك باسم الإسلام او أي دين أو أي شئ اخر لأن قتل الناس وسلب حريتهم غير عادل تحت أي اسم.

ثم قالت له إنه قد خطف برنامجها فستتركه ليختم الحلقة، وهي ستتابع النيل من ورائها، فقال إنه كان سيعاملها وكأنها مراسلة للبرنامج. ثم أنهى البرنامج قائلاً: ”شكراً لكم كان معكم باسم يوسف في برنامج (كونكت ذا ورلد)“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق