أخبار

فيديو- السيسي: كل دين قوي ويُضعفه أهله.. ولم أُسئ لأي شخص في خطاباتي

الرئيس السيسي يحضر احتفالية وزارة الأوقاف بليلة القدر

زحمة

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، التهنئة للشعب المصري والأمة العربية الإسلامية، بمناسبة ليلة القدر.

وعلق السيسي، خلال احتفالية وزارة الأوقاف بليلة القدر، اليوم الأحد، على حديث الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف: “كلام مهم وجميل، هبدأ بالدكتور مختار لما تحدث عن العقل النقدي، ولن أهدر أبدًا الكلام في البحث عن صدق الرواية التي ذكرها عن علي، لكن يمكن كان قصده أه مينفعش في الوظيفة دي، وده أمر إحنا بنعمله”.

وأشار وزر الأوقاف، إلى وجود حالة ملحة لاستخدام المنهج النقدي العقلي في إعادة قراءة المتغير من تراثنا مع الحفاظ على ثوابتنا الشرعية: “من أحد عيون كتب التراث التي هي مناط الاحترام والتقدير.. تفسير الإمام القرطبي.. نريد أن نبين بوضوح أن كل إنسان يؤخذ منه ويرد عليه إلا الرسول، وذكر القرطبي في الجزء الثاني من الكتاب أن الإمام علي قال لنوف البكاري لا تكونن جابيًا ولا عشارًا ولا شرطيًا” ومثل هذا الكلام يهدم الدول ولا يبنيها، وبالبحث وجدنا في سند هذا القول مجهول أو ضعيف الحديث”.

وتابع السيسي: “الدكتور بيتكلم في أهمية العقل النقدي، ودي أهم حاجة، وأنا أقول أنا كمان، سيدنا أبي ذر، في عهد النبي، هل تم إعطاؤه وظيفة كبيرة أو ولاية، وبعدين توفي منفردًا، عايز أقول إن الفهم فهمنا ونقدنا لأي كلام طالما بعيد عن الثوابت”.

وأكد الرئيس: “كل دين قوي واللي بيضعفه أهله، ربنا قال كلوا وأشربوا ولا تسرفوا، وأنا مقصدش حاجة خالص، بس هل النهاردة أمة الإسلام لما نحطها وسط الأمم هنجد إنها الأقل في الأكل والشرب والإسراف، عايز أقول إن اللي بيأثر على الدين أهله”.

وتابع السيسي، «ما يؤثر على الدين هو أهله وناسه، ولكن اسمعوا خطاباتي في أصعب الأوقات.. لم أقل لفظًا خادشًا أو مسيئًا واحدًا لا لعدو ولا لحبيب».

وتابع الرئيس: «يا جماعة نحن من نقدم إسلامنا أو ديننا ليس النصوص والكتب بل ممارستنا كبشر»، وأكمل: «حين أتحدث عن أخواتنا وأشقائنا في الوطن وبناء كنيسة كمثال، هنا أتعامل بالدين الذي أفهمه وأتعامل به».

وقال: «نحن في انفصام حقيقي بين ممارستنا وبين فهمنا للدين.. هل هذا الكلام يزعل؟.. كنت أزعل من الإعلام حين يسيء، وكنت أتمنى ألا يسيء أحد بأي لفظ، خاصة إن كنا نحب ديننا».

وأضاف السيسي، “مبحبش أقول مسلم ومسيحي، واللي غير كدا فاهم غلط، أخوكم فرحان وأنا فرحان لفرحة وبحتفل معاه، ولو أنت عندك غضاضة لما تشوف كنيسة فتش في كمال إيمانك.. أنت مالك.. أنت تخليك في حالك عسى تنجو أمام الله.. خليك أمين على دينك أنت”.

وأضاف السيسى، أن “هدفنا الأساسي الحفاظ على جوهر الدين وتوعية النشء والشباب لإدراك حجم التحديات والمخاطر، مشيرًا إلى أن الخطاب الدينى الواعى المستنير أحد أطراف المواجهة للفكر المتطرف الهدام”.

وأردف: “نأمل فى بذل المزيد من الجهد والعمل المستمر من أجل تحقيق مستقبل لنا ولأبنائنا وللأجيال القادمة لنتذكر دائمًا أن أمتنا هى خير أمة أخرجت للناس واعتصمت بحبل الله عز وجل وتحصنت بالوعى والعمل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق