زحمة

فيديو: أمريكية تنصح بالعلاج في مصر.. آمن وبـ”عُشر” السعر

أمريكية تنشر طريقة للتغلب على التكلفة المرتفعة للرعاية الصحية في بلدها


في محاولة للتغلب على تكلفة الرعاية الصحية المرتفعة في بلادها، حاولت الأمريكية ألين نشر طريقة سهلة تمكن الأمريكيين -وغيرهم ممن يعيشون في بلدان تكون فيها الرعاية الصحية باهظة الثمن- تلقي العلاج اللازم بتكلفة قد لا تصل إلى نصف ما يمكن أن يدفعوه إذا قرروا العلاج في بلدانهم الأصلية.

ومن بين البلدان التي نصحت الأمريكية العلاج فيها، جاءت مصر إلى جانب كوريا الجنوبية والمكسيك.

في الفيديو الذي حمل عنوان “أرخص رعاية صحية”، قالت ألين إنها أمريكية وبلدها مشهور بنظام رعاية صحية مكلف للغاية، فهي تحتاج إلى 1500 دولار لعلاج أسنانها في بلدها، لكنها بعد بحث وجدت أنه بالإمكان علاجها بكفاءة عالية مقابل 120 دولارًا فقط.

ألين ذكرت أنها بعدما بحثت عن أسعار الرحلة، وجدت أن تكلفة السفر لن تتجاوز 200 دولار، كما أن البقاء في فندق جيد ستصل تكلفته إلى 100 دولار، مؤكدة أن الخروج في إجازة خارج البلاد لعلاج الأسنان (ما يُطلق عليه السياحة العلاجية) سيكون أرخص بكثير. واقتنعت الأمريكية بأن أي شخص يعيش في دول مكلفة.

يجب أن يفكر في السياحة العلاجية، وذلك بعدما عالجت أسنانها في مصر مقابل 120 دولارا.

وفي الفيديو قالت: “فقط هذا العام، 15 مليون شخص يعبرون الحدود من أجل مزيد من الرعاية الصحية بأسعار معقولة، وهذا ما فعلته، عالجت أسناني في مصر، ومكثت في هذا الفندق ورأيت هذه الأهرامات”، معتبرة أن هذه الزيارة إجازة مجانية.

تضمن الفيديو أيضا تجربة آخرين، إذ أكد شخص أنه سافر من لندن إلى بولندا لعلاج أسنانه بربع الثمن الذي كان سيضطر إلى دفعه إذا أصر على العلاج في موطنه، في حين قالت أخرى إنها أجرت عملية جراحية في عينيها بكوريا الجنوبية مقابل 1200 دولار رغم أن التكلفة الإجمالية لهذه العملية في أمريكا لن تقل عن 4 آلاف دولار.

اقرأ ايضاً :   محمد صلاح معلقًا على تقارير بشأن "حل أزمته مع اتحاد الكرة": مش باين

وهنا يظهر سؤال مُلح: “هل العلاج بهذه الدول آمن؟”، ألين قالت إنه بالبحث اتضح أنه آمن بالفعل، مضيفة: “المشكلة إننا ننظر إلى الدول الأخرى، معتقدين بأن نظام الرعاية الصحية الخاص بهم ليس جيدًا بشكل كاف، لكن الحقيقة أنها لديها أفضل أطباء في العالم”.

ودللت على ما تقول بأنها بعد عودتها من مصر إلى بلادها قيم طبيب أسترالي كفاءة العلاج الذي قُدم لها في مصر ومنحه 10 من أصل 10 درجات، مؤكدا لها أنه كان سيقدم لها العلاج ذاته مقابل 1200 دولار وليس 120 دولارًا.

وفي الختام، أوضحت ألين أن “الرعاية الصحية في دول أخرى جيدة إن لم يكن أفضل مما تتوقع في بلادك”، وحثت من يشعر بألم في أسنانه أن لا يخطط لزيارة مكلفة لطبيب الأسنان بل أن يتوجه إلى المكسيك ويستمتع بعطلته العلاجية.

ماري مراد

ماري مراد




الأعلى قراءة لهذا الشهر