أخبار

فنزويلا.. سفير دولة عربية ينشق وجنرال كبير يدعو للتمرُّد على الديكتاتور

%90 مِن القوّات المُسلّحة لا تدعم الديكتاتور

أعلن جوناثان فيلاسكو، سفير فنزويلا لدى العراق، انشقاقه عن حكومة الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، وذلك من خلال مقطع فيديو تداوله نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس السبت.

وقال السفير المنشق في مقطع الفيديو: “يا شعب فنزويلا، أنا جوناثان فيلاسكو، أعلن أن المجلس الوطني هي القوة الوحيدة والشرعية”، معلنا دعمه للرئيس المنصب ذاتيا، خوان جايدو.

اقرأ أيضا: البرلمان الأوروبي يعترف بزعيم المعارضة رئيسًا شرعيًّا لفنزويلا

وأضاف فيلاسكو داعيا الفنزويليين لدعم جايدو، قائلا إن ذلك “مسؤوليتنا الدستورية وواجبنا”، في تصريحاته المُسجّلة التي لم يردّ أي من مادورو أو جايدو عليها.

جدير بالذكر أن فيلاسكو يعدّ أول دبلوماسي في هذا المنصب يعلن انشقاقه، وكان الملحق العسكري الفنزويلي لدى الولايات المتحدة أعلن أيضا تمرّده الأسبوع الماضي.

وفي السياق، دعا الجنرال الفنزويلي الكبير، فرانسيسكو يانيز، السبت، القوات المسلحة للتمرّد على الرئيس نيكولاس مادورو، والاعتراف بزعيم المعارضة خوان جوايدو رئيسا مؤقتا للبلاد تزامنا مع خروج حشود ضخمة ضد مادورو الذي زادت عليه الضغوط للتنحي.

ويعدّ دعم الجيش لمادورو أمرا حاسما بعدما تراجعت شعبيته بدرجة كبيرة بسبب الأزمة الاقتصادية التي لم يسبق لها مثيل في البلاد والتي دفعت الملايين للنزوح، ويقول مادورو إنه ضحية انقلاب تديره الولايات المتحدة.

وتزامن تمرّد الجنرال مع خروج عشرات الآلاف من مؤيدي المعارضة في مسيرات بأنحاء البلاد للاحتجاج على مادورو وإظهار التأييد لجوايدو.

وفي مقطع مُصوَّر قال الجنرال يانيز، رئيس التخطيط الاستراتيجي في القوات الجوية: “شعب فنزويلا.. 90% من القوات المسلّحة لا تدعم الديكتاتور.. إنها تدعم شعب فنزويلا.. بالنظر إلى أحداث الساعات الماضية فالانتقال للديمقراطية وشيك بالفعل”.

من جهتها، اتهمته القيادة العليا بالخيانة عبر حسابها على “تويتر”.

واعترفت واشنطن ودول كثيرة بجوايدو رئيسا شرعيا لفنزويلا، بدعوى استيلاء مادورو على السلطة، وفرضت عليها قبل أيام عقوبات من المرجّح أن تزيد مِن تهاوي قطاع النفط المُتعثّر في البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

يذكر أن خوان جايدو، رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا، قال في مقابلة حصرية سابقة مع الزميلة كريستيان إمانبور لـCNN إن خُطته للإطاحة بالرئيس، نيكولاس مادورو، تتمثّل في وضع كل الضغوط الممكنة عليه واستقطاب مُؤيّديه خصوصا من العسكريين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق