منوعات

فنان يأكل “الموزة الفنية” التي بيعت بـ120 ألف دولاراً ثم يهرب!

فنان يأكل فناناً آخر.. إنه أمر ممتع

BBC

كان الخبر الأصلي غريبا عندما بيعت موزة مثبَّتة على الحائط بشريط لاصق بمبلغ 120 ألف دولار، لكن الأغرب أن رجلاً من نيويورك خطف الموزة وأكلها فور وصوله إلى مكان عرض التحفة الفنية، أمس السبت.

كانت هذه الموزة الفنية، التي تحمل عنوان Comedian، من عمل الفنان الإيطالي ماوريتسيو كاتالين، وكان العمل جزءاً من حائط العرض الخارجي الخاص بإيمانويل بيروتين في معرض آرت بازل بميامي بيتش في أمريكا، واشترى جامع تحف فرنسي هذه القطعة مقابل 120 ألف دولار، وفقاً لما ذكرته قناة Fox News الأمريكية.

ممثلون من المعرض قالوا إنه في نحو الساعة الـ1:45 مساءً أمام مركز مؤتمرات مليء بمُحبي الفنون، أكل ديفيد داتونا الفنان الاستعراضي الذي يعيش في نيويورك الموزة، وسمَّى فِعلته هذه Hungry Artist أي “فنان جائع”.

شابة تلتقط صورة مع العمل الفني

قال داتونا على حسابه بموقع إنستجرام: “فنان جائع.. استعراض فني من أدائي. أحب العمل الفني لماوريتسيو كاتالين، وأحب هذا التركيب حقاً. إنه لذيذ للغاية!”.

وتابع: “لم يكن الأمر متعلقاً بالقطعة الفنية، إنه فن أداء، أنا أحب كاتالين، فنان يأكل فناناً آخر. إنه أمر ممتع”.

فزعت بيجي لبيوف، إحدى شركاء معرض بيروتين، وقالت لداتونا بلهجة شديدة: “لكن يجب ألا تلمس الفن!”، في حين أبلغ المعرض عناصر الأمن عن الحادثة، إلا أن داتونا هرب.

ليوسين تراس، مدير العلاقات العامة في المتحف، قال إن العمل الفني يظل من الممكن إنقاذه، بل ذهب إلى القول إن ما فعله داتونا “لم يدمر العمل الفني، فالموزة هي الفكرة”.

وعلى ما يبدو، فجامعي التحف يشترون في واقع الأمر الشهادة، والموزة لم يُفترض بها أن تبقى.

الشيء الإيجابي بالنسبة لأصحاب المعرض، أن العمل الفني جاءت معه شهادة تثبت أصالته، وبيان إخلاء مسؤولية ينص على أن المُلاك بإمكانهم استبدال الموزة عند الحاجة.

وبينما كان داتونا سعيداً بالتهامة الموزة، فإن بيروتين صاحب المعرض كان في طريقه إلى المطار وعندما سمِع أن أحدهم أكل الموزة ثار في الحال، وعاد مرة أخرى إلى المعرض، حاول أحد المشاهدين في المعرض إسعاده، وأعطاه موزة أخرى، وبالفعل ألصق بيروتين ومساعد من المعرض موزة جديدة في الحائط.

جدير بالذكر أن  كاتالين هو صاحب فكرة المرحاض الذهبي عيار 18، الذي يحمل اسم “أمريكا” والذي انتشر انتشاراً واسعاً بوصفه عملاً فنياً ضد ترامب، وكان معروضاً في مراحيض عمومية بنيويورك في عام 2016.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق